مصادر تستبعد انعقاد قمة رئاسية ثلاثية جزائرية ـ تونسية ـ مصرية قريبا

وتؤكد دعم الجزائر للمبادرة التونسية في ليبيا

استبعد أستاذ العلوم السياسية بالجلمعة الجزائرية الدكتور عبد العالي رزاقي، فكرة انعقاد القمة الرئاسية الثلاثية الجزائرية ـ التونسية ـ المصرية، قريبا، واعتبر أن الحديث عنها تسويق إعلامي ليس إلا.

وأوضح رزاقي في حديث خاص مع "قدس برس"، اليوم الجمعة، أن "المؤشرات المتوفرة حتى الآن في الجزائر حول أوضاع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لا تشير إلى أنه في وارد المشاركة في قمة من هذا النوع".

وقال: "هناك العديد من المعطيات التي تبعث على عدم امكانية عقد قمة رئاسية ثلاثية جزائرية ـ تونسية ـ مصرية، بسبب ظروف الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وهي الظروف التي تقف خلف تأجيل زيارة المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل إلى الجزائر، وأيضا عدم استقبال وزير الداخلية الفرنسي خلال زيارته الأخيرة إلى الجزائر".

وأضاف: "أمر القمة الرئاسية الجزائرية ـ التونسية ـ المصرية ليس مرتبطا فقط بظروف الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الصحية، وإنما أيضا بما هو مأمول من هذه القمة في ليبيا، فالجزائر حاليا تدعم مبادرة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، وأظن أنها معنية بنجاحها، لأنها ستمكن من استقرار حدودها مع ليبيا، وهذا هدف مهم".

وتوقع رزاقي، أن تكون "روسيا هي راعية الحوار الوطني والمصالحة في ليبيا، إذا تمكنت من الوصول إلى نتائج مهمة في الشأن السوري".

داخليا، أشار رزاقي إلى تجدد النقاش عن الخليفة المرتقب للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وأكد أن حظوظ وزير الخارجية الحالي رمطان العمامرة تتراجع لصالح اسم عسكري قال بأنه يروج بقوة، لكنه رفض الإشارة لاسمه.

ويعاني الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، الذي دخل عقده الثامن يوم 2 آذار (مارس) الجاري، من وعكة صحية ألمت به منذ نيسان (أبريل) 2013، نقل إثرها إلى مستشفى في باريس، مكث به 81 يوماً للعلاج من جلطة دماغية، لكنه ظل متواجدا في الساحة، وتمكن من الترشح للانتخابات الرئاسية الأخيرة وهو مقعد على كرسي وفاز بها.

إلا أن اختفاء الرئيس بوتفليقة في الأسابيع الأخيرة أثار موجة من الإشاعات تخص صحته، تحدثت بعضها عن وفاته، وذهبت إلى حد التخمين أنه قد يكون توفي قبل أيام، وأن السلطات وقادة الجيش يتريثون للإعلان عن وفاته بعد استكمال كافة الترتيبات.

وكانت تونس قد استضافت الشهر الماضي اجتماعا لوزراء خارجية تونس ومصر والجزائر حول ليبيا، وتحدثت الأنباء عن أن ذلك الاجتماع هو مقدمة لقمة رئاسية ثلاثية من المنتظر انعقادها في آذار (مارس) الحالي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.