الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران تحذر من وضع الأجهزة الإلكترونية في مقصورة الشحن

حذرت الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران (اياسا)، من احتمالات اندلاع حرائق في مخازن الشحن بطائرات الركاب، وحثت على اتخاذ إجراءات احترازية جديدة بعد قرار الولايات المتحدة وبريطانيا حظر حمل عدد الأجهزة الالكترونية في مقصورة الركاب على بعض الرحلات . 

وقالت الوكالة الأوروبية، في بيان نشر على موقعها، إن الأجهزة الإلكترونية الشخصية تنطوي على مخاطر لاندلاع حرائق بسبب بطاريات "الليثيوم"، وأوضحت أنه من الأفضل حملها داخل مقصورة الركاب حتى يتسنى التعرف على أي مشاكل قد تحدث والاستجابة بسرعة معها.

وأضافت الوكالة، في نشرة معلومات السلامة، "عندما لا يسمح بحمل الأجهزة الإلكترونية الشخصية في مقصورة الركاب فإن ذلك يؤدي إلى زيادة كبيرة في عددها في مقصورة الشحن بالطائرة.. لذلك ينبغي اتخاذ بعض الإجراءات الاحترازية لتقليل مخاطر اندلاع أي حريق عارض في مخزن الشحن". 

تجدر الإشارة إلى أنه في الشهر الماضي حظرت الولايات المتحدة وبريطانيا حمل الأجهزة الإلكترونية مثل أجهزة الحاسوب والأجهزة اللوحية، على متن رحلات قادمة من عدد من دول الشرق الأوسط، بداعي تشديد الأمن.

ويشمل الحظر الأجهزة الإلكترونية الأكبر حجما من الهاتف النقال، حيث يجب وضعها ضمن الحقائب المشحونة، وليس بصحبة الركاب.

وتتضمن قائمة المحظورات: الحواسب المحمولة (لابتوب)، والحواسب اللوحية (تابلت وآيباد)، ومتصفحات الكتب الإلكترونية (أي ريدر)، والكاميرات ومشغلات أقراص DVD المحمولة، والإلعاب الإلكترونية الأكبر من الهاتف النقال، إضافة إلى أجهزة الطباعة والنسخ المحمولة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.