قراقع: حياة الأسير مروان البرغوثي في خطر

في ظل تصعيد حملة التحريض الإسرائيلي ضدّه

حذر رئيس "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" (رسمية فلسطينية)، عيسى قراقع، من تصعيد الاستهداف الإسرائيلي للأسير مروان البرغوثي، الذي يقود إضرابا جماعيا مفتوحا عن الطعام في معتقلات الاحتلال منذ 19 يوما على التوالي.

وقال قراقع في بيان صحفي، اليوم الجمعة، "إن حكومة الاحتلال تستهدف البرغوثي بشكل خاص بصفته قائد ومحرك إضراب الحرية والكرامة"، مشيرا إلى أنها تواصل عزله في زنازين سجن "الجلمة" وتمنع محاميه من زيارته منذ بداية الإضراب، بتاريخ 17 نيسان/ أبريل الماضي.

وبيّن أن "إدارة سجن الجلمة منعت محامي هيئة الأسرى، تميم يونس، من زيارة البرغوثي يوم أمس الخميس، وأن الصليب الأحمر الدولي لم يقم حتى الآن بزيارته لأسباب غير معروفة".

وأضاف "الزنزانة التي يعيش فيها البرغوثي تشبه القبر، وهي ضيقة بمساحة متر في مترين، ولا يستطيع فيها الحركة أو النوم بشكل جيد وبدون أية شبابيك، ويمنع من الخروج إلى الساحة، ولم ير الشمس منذ بداية الإضراب، وهذه الزنزانة مكونه من الباطون ذو اللون الغامق، والسرير الذي ينام عليه مصنوع من الباطون، وهي زنزانة ذات ضوء خافت، إضافة إلى وجود المرحاض في نفس الزنزانة".

ولفت قراقع إلى قيام إدارة سجون الاحتلال بمصادرة جميع ملابس البرغوثي وأغراضه الشخصية.

وأكّد فقدان القيادي الأسير لعشرة كيلوغرامات من وزنه، فضلا عن تعرّضه لارتفاع في مستوى السكري وضغط الدم، مضيفا "وضع البرغوثي في ظروف غير إنسانية وغير صحية يستهدف المساس بحياته ووضعه في دائرة الخطر".

وكشف قراقع عن مخاوف من تصفية مروان البرغوثي في الأسر بشكل مباشر أو غير مباشر، في ظل تواصل حملة التحريض ضده بتوجيهات من المستوى السياسي الإسرائيلي.

ويخوض قرابة الـ 1600 أسير فلسطيني؛ منذ 17 نيسان/ أبريل الجاري، إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، يهدف لتحقيق جملة مطالب؛ أبرزها: إنهاء سياسة العزل، وسياسة الاعتقال الإداري، إضافة إلى المطالبة بتركيب تلفون عمومي للأسرى الفلسطينيين، للتواصل مع ذويهم، فضلا عن عدد من المطالب الخاصة وأخرى تتعلق بزيارات ذويهم.

وتحتجز "إسرائيل" 6500 معتقل فلسطيني موزعين على 22 سجنًا، ومن بينهم 29 معتقلًا مسجونون منذ ما قبل توقيع اتفاقية أوسلو مع منظمة التحرير الفلسطينية في 1993، و13 نائبًا، و57 فلسطينية، ومن ضمنهن 13 فتاة قاصر، ويخضع للاعتقال الإداري من بينهم 500 معتقل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.