زوجة الأسير مروان البرغوثي وذوي المضربين يعتصمون داخل ضريح عرفات

أعلنت فدى البرغوثي، زوجة القيادي الأسير مروان البرغوثي، وعدد من أهالي الأسرى المضربين، اليوم الاثنين، اعتصامهم داخل ضريح الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، في مقر المقاطعة بمدينة رام الله بالضفة الغربية.

وقالت البرغوثي، في تصريحات صحفية، إن "الاعتصام يأتي نظرا للخطر الشديد الذي يواجهه المعتقلين المضربين، لليوم 36 على التوالي".

وأشارت فدوى، وهي عضو المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" إلى أن "الاعتصام سيتواصل حتى تحقيق مطالب المعتقلين المضربين".

وقالت اللجنة الإعلامية لإضراب الحرية والكرامة في وقت سابق اليوم، إن إدارة سجن "عسقلان" الإسرائيلي ستقوم بنقل كافة الأسرى المضربين إلى المشافي خلال الساعات القادمة.

يشار إلى أن الأسير مروان البرغوثي القيادي في حركة "فتح" يعد أحد أبرز قادة إضراب "الحرية والكرامة".

الجدير بالذكر أن القوات الإسرائيلية اعتقلت البرغوثي عام 2002، وحكمت عليه بالسجن خمسة مؤبدات، بتهمة "القتل والشروع به".

ويخوض مئات الأسرى الفلسطينيين؛ منذ 17 نيسان/أبريل الماضي، إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، يهدف لتحقيق جملة مطالب، أبرزها؛ إنهاء سياسة العزل، وسياسة الاعتقال الإداري، إضافة إلى المطالبة بتركيب تلفون عمومي للأسرى الفلسطينيين، للتواصل مع ذويهم، ومجموعة من المطالب التي تتعلق في زيارات ذويهم، وعدد من المطالب الخاصة في علاجهم ومطالب أخرى.

وتحتجز "إسرائيل" 6 آلاف 500 معتقل فلسطيني، موزعين على 22 سجنًا، ومن بينهم 29 معتقلًا منذ ما قبل توقيع اتفاقية "أوسلو" بين الاحتلال ومنظمة التحرير (1993)، و12 نائبًا، ونحو 50 فلسطينية؛ من ضمنهن 13 فتاة قاصر.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.