دبلوماسي: تصرفات المسؤولين الاسرائيليين لدى استقبالهم ترمب "سوقية"

خلال استقباله في مطار بن غوريون

وصف دبلوماسي اسرائيلي، التصرفات التي رافقت مراسيم استقبال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب التي أجريت له في مطار "بن غوريون" قرب تل أبيب (وسط فلسطين المحتلة)، أمس الاثنين بـ "السوقية".

وقال يتسحاق الدان، والذي كُلف بإدارة مراسيم استقبال ترمب، في حديث إذاعي، اليوم الثلاثاء، "رأيت كيف أحرج ترمب جدا جراء المصافحات القوية، والأحاديث التي تلقاها في كل ثانية، والتي جاءت بعد ساعات سفر طويلة جدا قضاها على متن الطائرة".

وأضاف "هناك العديد من الوزراء واحدا تلو الآخر، استغلوا لحظة مصافحة الرئيس الضيف من أجل توجيه رسائلهم له".

إلا أن قمة تلك التصرفات احراجا - يضيف الدان - صورة السيلفي التي التقطها النائب في البرلمان الإسرائيلي عن حزب الليكود اورون حزان مع ترمب، واصفا تلك اللحظات "هذا غير معقول، مثل هذه الأمور لا تقع في أي مكان بالعالم ويجب ان تجري الأمور كما جرت اليوم".

وتابع الدان - الذي سبق وأن اشغل منصب السفير الإسرائيلي في الدنمارك - حديثه "عندما انتهت المراسيم اردت أن أشاهدها مرة أخرى في البث الذي أعيد في القنوات، ورأيت أعضاء كنيست يمنحون ظهورهم متجاهلين الخطاب، وكانوا يتجولون أثناء المراسيم، كانت الأجواء تشبه أجواء الأسواق".

وحاولت وزارة الخارجية الإسرائيلية، النأي عن تلك التصرفات، عبر اصدارها بيان، قالت فيه "وجهنا الدعوة لاستقبال ترمب للصف الاول من قيادة الدولة، ولكن للأسف هناك اشخاص لم تشملهم الدعوة تسللوا لصف المستقبلين، رافضين المناشدات التي اطلقها الهيئات المهنية في الوزارة لإخلاء المكان".

وتحدثت بعض الأوساط الإعلامية في إسرائيل عن وصول رؤساء سلطات محلية (بلديات) الى الحفل، وكيف تسابقوا ونجحوا بالوصول الى الرئيس ترمب وتحدثوا معه.

وكان بعض الوزراء في الحكومة الإسرائيلية بمقدمتهم نفتالي بنيت واييليت شاكيد قد اعلنا عن نيتيهما عدم القدوم لاستقبال الرئيس دونالد ترمب، إلا انهما اذعنا بالنهاية للضغوط التي اجراها عليهما رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

وكان ترمب وصل أمس الاثنين إلى المنطقة في زيارة استمرت نحو 40 ساعة التقى خلالها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، كما زار مدينة بيت لحم لمدة تقل عن ساعة التقى خلالها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وتعهد ترمب في كلمات له بمحاربة الارهاب والتطرف ودعم الجهود لاستئناف عملية السلام بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي.

ـــــــــــــ

من سليم تاية
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.