"هيئة الأسرى": نقل الأسير المضرب سامر العيساوي للمشفى بوضع حرج

أكد رئيس "هيئة شؤون الأسرى والمحررين"، عيسى قراقع، إنه جرى مساء اليوم الأربعاء، نقل الأسير المضرب سامر العيساوي إلى مشفى "تل هشو مير" بوضع صحي حرج.

وكان الأسير العيساوي انضم إلى الإضراب عن الطعام تضامنا مع الأسرى المضربين.

ويعتبر العيساوي صاحب أطول إضراب عن الطعام في السجون الإسرائيلية، علما أن إضرابه استمر ثمانية أشهر.

وخاض العيساوي (33 عاما) إضرابه احتجاجا على اعتقاله بعد أشهر قليلة من الإفراج عنه في إطار صفقة لتبادل الأسرى أبرمت عام 2011.

ويأتي نقل العيساوي إلى المشفى بعد أن نقلت مصلحة سجون الاحتلال 40 أسيرًا مضربًا عن الطعام منذ 38 يومًا، صباح اليوم الأربعاء، إلى عدد من المشافي في أنحاء البلاد. 

من جهته قال قراقع في بيان له: إن سلطات الاحتلال تشترط وقف الإضراب حتى تذهب إلى المفاوضات، وهو ما يرفضه الأسرى تماما.

وحذر قراقع من أن الأسرى هددوا بالامتناع عن تناول الملح والماء، والتوقف عن الخضوع للفحوصات الطبية، في حال استمرار تعنت إدارة السجون.

وأكد قراقع أن الأسرى بدأوا يصارعون الموت، وقد تم نقل العديد منهم إلى المستشفيات الميدانية نتيجة تعرضهم لهبوط حاد في نبضات القلب، ومشاكل في الأمعاء والكلى والكبد، إضافة لهبوط حاد في أوزانهم، وأوجاع حادة في كافة أجزاء الجسم.

ويواصل مئات الأسرى الفلسطينيون إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الـ 38 على التوالي، للمطالبة بتلبية شروطهم لتحسين أوضاعهم الاعتقالية داخل الأسر، وإنهاء سياستي الاعتقال الإداري والعزل الانفرادي، إلى جانب مطالب إنسانية أخرى كتركيب تلفون عمومي للأسرى الفلسطينيين، للتواصل مع ذويهم، ومجموعة من المطالب التي تتعلق في زيارات ذويهم، وعدد من المطالب الخاصة في علاجهم ومطالب أخرى.

وتحتجز "إسرائيل" 6 آلاف 500 معتقل فلسطيني، موزعين على 22 سجنًا، ومن بينهم 29 معتقلًا منذ ما قبل توقيع اتفاقية "أوسلو" بين الاحتلال ومنظمة التحرير (1993)، و12 نائبًا، ونحو 50 فلسطينية؛ من ضمنهن 13 فتاة قاصر.

ـــــــــــ

من سليم تاية
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.