السعودية والعراق يتفقان على تأسيس "مجلس تنسيقي" للارتقاء بالعلاقات

اتفقت السعودية والعراق، اليوم الثلاثاء، على تأسيس "مجلس تنسيقي" للارتقاء بعلاقاتهما إلى "المستوى الاستراتيجي". 

وأكد البلدان في بيان مشترك بعد زيارة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي للمملكة، على أهمية تجفيف منابع الإرهاب وتمويله والالتزام بالاتفاقيات والتعهدات بهذا الخصوص.

وعبر البلدان عن تصميمهما على مواصلة جهودهما لمحاربة التنظيمات الإرهابية وخاصة ما يسمى "تنظيم الدولة".

وأكد البلدان إدانتهما للأعمال كافة التي تمس أمن واستقرار البلدين والمنطقة، مشددين على ضرورة نبذ روح الكراهية والعنف والتمييز الطائفي والتأجيج المذهبي.

كما أكدا حرصهما على تعزيز علاقاتهما الأخوية لتحقيق مصالحهما المشتركة وتعزيز السلم والأمن في المنطقة.

واتفقا أيضا على تأسيس مجلس تنسيقي بينهما للارتقاء بالعلاقات إلى المستوى الاستراتيجي، وفتح آفاق جديدة من التعاون في مختلف المجالات بما في ذلك السياسية والأمنية والاقتصادية وتنشيط الشراكة بين القطاع الخاص في البلدين ومتابعة تنفيذ ما يتم إبرامه من اتفاقيات ومذكرات تفاهم لتحقيق الأهداف المشتركة.

وأكدا أهمية التبادل المنتظم للزيارات بين المسؤولين في البلدين وكذلك رجال الأعمال بهدف استكشاف الفرص المتاحة لدعم العلاقات الاقتصادية والتجارية وتطويرها إلى آفاق تعود بالخير والمنفعة على كلا البلدين. 

وغادر رئيس الوزراء العراقي المملكة مختتماً زيارة بدأها أمس الإثنين، هي الأولى له منذ تسلمه مهام منصبه نهاية عام 2014. 

وأجرى خلال زيارته مباحثات منفصلة مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وشهدت العلاقة بين الرياض وبغداد توتراً خلال الفترة الماضية، بعد تقديم بغداد طلبا في أغسطس / آب الماضي إلى الرياض، لاستبدال السفير السعودي ثامر السبهان، بعد اتهامها له بـ "التدخل في الشأن الداخلي العراقي".

وبدأت العلاقات في التحسن بشكل كبير بعد زيارة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير لبغداد في 25 فبراير / شباط الماضي، هي الأولى لمسؤول سعودي رفيع المستوى منذ عام 1990.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.