دعوات لشد الرحال لـ"الأقصى" والتصدي للمتطرّفين الثلاثاء القادم

دعت المرجعيات الدينية في القدس إلى التصدي لاقتحامات المستوطنين وأعضاء الكنيست المتطرفين للمسجد الأقصى من خلال شدّ الرحال إليه يوم الثلاثاء القادم. 

وأضافت المرجعيات الدينية، في بيان لها اليوم الأحد، إن القرار الصادر عن الحكومة الإسرائيلية اليمينية المتطرفة بالسماح لأعضاء الكنيست باقتحام الأقصى هو قرار استفزازي غير شرعي وغير قانوني، وهو صادر عن سلطة غير مسؤولة، مؤكدة على أن الأقصى للمسلمين وحدهم.

وأوضحت أن التجاوزات والاعتداءات الاحتلالية لم ولن تُكسب اليهود أي حق في المسجد الأقصى، كما حيت شعبنا في مدينة القدس خاصة، وفلسطين عامة، على مواقفهم الثابتة بحق المسجد، وعلى تمسكهم بحقهم الشرعي الإلهي في فلسطين من البحر إلى النهر.

ودعت المرجعيات الفلسطينيين إلى شد الرحال إلى الأقصى بشكل مستمر، وخصّت يوم الثلاثاء القادم (الـ29 من شهر آب الجاري)؛ بهدف إعمار الأقصى والحفاظ عليه، وصد أي اعتداء محتمل يمكن أن يتعرض إليه الأقصى.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قد صادق في الـ23 من الشهر الجاري، على السماح لأعضاء الكنيست باقتحام المسجد الأقصى الثلاثاء القادم، وفي حال مرت الزيارة بشكل سلس فسيتم دراسة الخطوات القادمة، كما أوضح نتنياهو.

يُشار إلى أن حكومة الاحتلال قد أصدرت في تشرين أول/ أكتوبر عام 2015 قراراً يقضي بمنع أعضاء الكنيست من دخول المسجد الأقصى، على ضوء حالة الغليان في الأراضي المحتلة، والمواجهات التي شهدتها مدينة القدس والضفة الغربية المحتلتين في إطار "انتفاضة القدس"، بعد تقديرات أمنية بأن عمليات الاقتحام للمسجد الأقصى من قبل جماعات يهودية، بينها وزراء وأعضاء كنيست شكلت عاملًا أساسيًا في اشتعال المواجهات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.