نابلس .. المستوطنون يواصلون اعتداءاتهم على الفلسطينيين بالتزامن مع موسم قطف الزيتون


واصل مستوطنون يهود اعتداءاتهم على المزارعين الفلسطينيين في قرى جنوبي مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، بالتزامن مع موسم قطف الزيتون.

وأوضح الناشط في مجال الاستيطان بشار القريوتي، بأن مجموعة من مستوطني مستوطنتي "شيلو"، و"عيليه"، هاجموا اليوم الأحد، مزارعين فلسطينيين من اهالي قرية قريوت خلال عملهم في قطف ثمار الزيتون.

وأضاف القريوتي، خلال حديث مع "قدس برس"، بأن المستوطنين حاولوا الاعتداء بالضرب على المزارعين خلال عملهم بأراضيهم المحاذية للمستوطنتيْن المقامتيْن على أراضي بلدة "قريوت" والقرى المجاورة، حيث تصدى لهم المزارعون.

وأشار إلى أن مجموعة من المستوطنين حاولت قبل يوميْن قتل المزراعين بعد إغلاق الطرق المؤدية إلى أراضيهم بالحجارة والسواتر الترابية، حيث تم وضع قنبلة قابلة للانفجار، قبل أن يتم كشف الموضوع والتعامل معها.

وبيّن أن الاحتلال والمستوطنين يصعّدون من إجراءاتهم بحق المزارعين مع اقتراب موسم قطف ثمار الزيتون، والتي تتراوح بين قطع وحرق أراضي المواطنين الزراعية.

وأشار القريوتي إلى أن هذه الانتهاكات تُلحق الخسائر الاقتصادية بالمزارعين "لدفعهم على ترك الأرض، لتصبح هدفًا سهلًا للمشاريع الاستيطانية".

ويبلغ عدد أشجار الزيتون المثمرة في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، نحو 8.5 ملايين شجرة مثمرة، بحسب وزارة الزراعة الفلسطينية، التي قالت إن مبيعات الزيتون والزيت تشكل ما نسبته 1 في المائة من الدخل القومي العام.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.