ميركل تواجه أزمة بعد فشل المفاوضات لتشكيل حكومة في ألمانيا

تواجه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أخطر أزمة سياسية خلال حكمها المستمر منذ 12 عاما، بعد فشل المفاوضات لتشكيل حكومة منبثقة من الانتخابات التشريعية الأخيرة، الأمر الذي من الممكن أن يؤدي إلى إنهاء حياتها السياسية.

وأعربت ميركل صباح اليوم الاثنين، عن أسفها لفشل مفاوضات تشكيل الحكومة، غير أنها تعهدت في مؤتمر صحفي ببرلين، بأن تفعل كل ما بوسعها "من أجل قيادة البلاد بشكل جيد خلال الأسابيع الصعبة المقبلة".

وذكرت أنها ستجتمع مع الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير لإبلاغه بأنها فشلت في تشكيل حكومة ائتلافية.

وقالت "آسف لأننا لم نجد أرضية مشتركة" بين كل من حزب "الاتحاد الديموقراطي المسيحي" المحافظ الذي ترْأسه، وحليفه البافاري حزب "الاتحاد الاجتماعي المسيحي"، مع "الحزب الديموقراطي الحر" المؤيد لقطاع الأعمال والخضر.

وأضافت "اعتقدنا أننا كنا على طريق يمكن التوصل فيه إلى اتفاق (...)، يؤسفني، مع الاحترام الكامل للحزب الديمقراطي الحر، أننا لم نتمكن من التوصل إلى اتفاق متبادل".

وأعلن "الحزب الديموقراطي الحر" مساء الأحد، انسحابه من المفاوضات التي تجريها ميركل لتشكيل ائتلاف حكومي منبثق من الانتخابات التشريعية، ما يعني فشل هذه المفاوضات التي استمرت أكثر من شهر.

ومنذ نحو شهر تقريبا، انخرطت أحزاب "الاتحاد الاجتماعي المسيحي" والخضر و"الاتحاد الديمقراطي المسيحي" في محادثات استكشافية للوقوف على إمكانية تشكيل ائتلاف حاكم من عدمه، قبل تدشين مفاوضات حول صياغة برنامج الائتلاف وتوزيع الحقائب الوزارية.    

ولا يحدد الدستور مهلة لتشكيل الحكومة، ويمكن لميركل المحاولة مجددا لتشكيل تحالف مع الأحزاب الأربعة، لكن نظرا للانقسامات الحادة تبدو المهمة صعبة.

والفشل في تشكيل الحكومة يمثّل فشلا شخصيا لميركل؛ فهو يأتي بينما خرجت للتو من انتخابات تشريعية سجل فيها حزبها نتيجة مخيبة للآمال، بينما يشهد في داخله معارضة حادة لقيادته الوسطية من قبل الجناح اليميني.

وكشف استطلاع للرأي نشرت صحيفة "دي فيلت" الألمانية نتائجه، الأحد، أن 61,4 في المائة من الألمان يعتقدون أنها لا تستطيع البقاء في منصبها في حال أخفقت في مفاوضاتها لتشكيل ائتلاف حكومي.

وفازت المستشارة أنجيلا ميركل التي تحكم ألمانيا منذ عام 2005، في الانتخابات التشريعية لكن باسوأ نتيجة يسجلها حزبها المحافظ منذ 1949، وسط تقدم اليمين المتطرف.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.