رئيس دولة الاحتلال ينوي منح الجندي القاتل "أزاريا" العفو

كشفت مصادر إعلامية عبرية النقاب عن أن  رئيس دولة الاحتلال، رؤوفين ريفلين، ينوي منح العفو للجندي الإسرائيلي القاتل، اليئور أزاريا، قبيل ما يسمى يوم الاستقلال (احتلال فلسطين)، في الثامن عشر من نيسان/أبريل القادم،  وفق صحيفة "معاريف" العبرية الصادرة اليوم الجمعة.
وكان الجندي القاتل، أزاريا، أطلق النار على الشهيد عبد الفتاح الشريف، من مدينة الخليل، بينما كان الأخير مصابا وطريح الأرض لا يقوى على الحراك. وحكمت عليه المحكمة العسكرية، مطلع العام الحالي، بالسجن الفعلي مدة 18 شهرا، و 12 شهرا مع وقف التنفيذ، حيث وجهت له تهمة القتل غير العمد.
وفور صدور الحكم عليه، أعلن رئيس أركان الجيش، غادي آيزنكوت، خفض مدة العقوبة أربعة أشهر وبالنتيجة، وبعد تخفيض ثلث العقوبة، فمن المتوقع أن تنتهي في أيار/مايو المقبل.
وقدم وزير الجيش، أفيغدور ليبرمان، توصية إلى ريفلين بتقليص مدة عقوبة الجندي أزاريا.
 وقبل نحو شهر، قرر ريفلين رفض طلب العفو الذي تقدم به أزاريا، بداعي "الحفاظ على القيم في الجيش".
ووقع وزراء وعشرات النواب  في كنيست الاحتلال (البرلمان) عريضة تطالب بإطلاق سراح الجندي القاتل. 
وكان بين الموقعين عليها رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو. 
واشارت القناة نقلا عن مقربين من ريفلين، إلى أنه من المتوقع  أن يطلق سارح أزاريا  في احتفالات "يوم الاستقلال" وهو اليوم الذي احتلت فيه العصابات الصهيونية فلسطين، وأعلنت عن إقامة دولة الاحتلال بعد تشريد مئات الآلاف من السكان الأصليين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.