ماكرون: لا بديل لحل الدولتين وتحقيقه بدون القدس "غير ممكن"

قال إنه بلاده تعتزم الاعتراف بالدولة الفلسطينية "في الوقت المناسب"

قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إن بلاده لا ترى بديلا عن "حل الدولتين" لتحقيق السلام وإنهاء الصراع العربي - الإسرائيلي، على أن تكون مدينة القدس عاصمة لهاتين الدولتين.

وأضاف ماكرون في مؤتمر صحفي مع رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، في باريس اليوم الجمعة، "لا حل لعملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين دون الاتفاق بشأن القدس، وليس هناك بديل عن حل الدولتين".

واعتبر الرئيس الفرنسي أن قرار الإدارة الأمريكية المعلن عنه في السادس من كانون أول/ ديسمبر الجاري، والقاضي بالاعتراف بالقدس عاصمة لـ "إسرائيل"، تسبّب في خلق اضطراب في العالم.

وأفاد بأن فرنسا تعتزم الاعتراف بالدولة الفلسطينية "في الوقت المناسب وليس تحت الضغط"ن على حد قوله.    

ودعت باريس الحكومة الإسرائيلية بدعوتها إلى وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، كما طالبت بعودة السلطة الفلسطينية إلى قطاع غزة.

من جانبه، قال رئيس السلطة الفلسطينية إن الولايات المتحدة لم تعد وسيطا نزيها في عملية السلام، مؤكدا رفضه أي مبادرة من طرفها.

ودعا عباس دول العالم أجمع إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية؛ ذلك أن هذه الخطوة هي "استثمار بالسلام"، حسب تعبيره.

ويأتي هذا اللقاء بعد إقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة، مساء الخميس، مشروع قرار يدين اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمدينة القدس المحتلة عاصمة لـ "إسرائيل".

وصوّتت 128 دولة لصالح القرار، مقابل معارضة 9 دول وامتناع 35 دولة عن التصويت على القرار الذي اعتربت واشنطن أنه "يضّر بمصداقية الأمم المتحدة".

ويؤكد القرار على أن أي إجراءات تهدف إلى تغيير طابع القدس تعتبر "لاغية وباطلة"، كما يدعو جميع الدول إلى الامتناع عن إنشاء بعثات دبلوماسية في المدينة.

وطالب القرار الأممي جميعع الدول بالامتثال لقرارا مجلس الأمن الدولي المتعلقة بالقدس، داعيا إلى تكثيف الجهود الدولية لتحقيق سلام عادل وشامل ودائم في الشرق الأوسط.

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، في السادس من كانون أول/ ديسمبر الجاري، القدس عاصمة لـ "إسرائيل" في خطاب تاريخي من البيت الأبيض، مؤكداً أن وزارة الخارجية ستبدأ التحضير لنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس.

وأضاف ترمب في خطاب متلفز، "وفيت بالوعد الذي قطعته بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل"، مشيراً إلى أن لـ "إسرائيل الحق في تحديد عاصمتها".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.