"حماس": تصريحات فريدمان تتطلب قطع السلطة علاقاتها مع واشنطن

طالبت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، السلطة الفلسطينية بالإعلان رسميا عن قطع علاقتها مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم، اليوم السبت، في تصريح مكتوب له: "تصريحات السفير الأمريكي لدى الكيان الإسرائيلي (ديفيد فريدمان) والتي وصف فيها المواقف الفلسطينية الرافضة لقرار ترمب بخصوص القدس بأنها (قبيحة واستفزازية ومعادية للسامية) تعكس عنصرية هذا السفير، وجهله بالتاريخ واستخفافه بالحق الفلسطيني والقانون الدولي".

واعتبر برهوم أن هذه التصريحات تأكيد على أن واشنطن بهذه السياسة شريكة للاحتلال في كل جرائمه ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته.

وأضاف: "هذه التصريحات كافية كي تكون مبرراً لإعلان فلسطيني رسمي بقطع العلاقات مع الإدارة الأمريكية وإعلان انتهاء أوسلو التي رعتها وسوقتها هذه الإدارة وتسببت في ضياع الحقوق الفلسطينية وثبتت أركان الاحتلال الإسرائيلي".

وفي 6 كانون أول/ ديسمبر الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اعتراف بلاده رسميا بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لـ "إسرائيل"، والبدء بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة، ما أثار غضبا عربيا وإسلاميا، وقلقا وتحذيرات دولية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.