مؤتمر سوتشي ينطلق اليوم وسط مقاطعة المعارضة ودولة غربية

ينطلق، اليوم الثلاثاء، مؤتمر الحوار السوري في مدينة "سوتشي" الروسية، وسط مقاطعة من قبل المعارضة السورية، ممثلة بالهيئة العليا للمفاوضات، ودول غربية.

في الوقت الذي وصلت فيه بعض الوفود السورية المشاركة (كمنصتي موسكو والقاهرة من وجوه ما يسمى "معارضة الداخل").

ورأت الأمم المتحدة، أن المؤتمر المزمع انطلاق اجتماعاته الرئيسية، اليوم، يمهد الطريق أمام مفاوضات "جنيف" الرامية إلى إيجاد حل سلمي للأزمة.

وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية بنيويورك، إن "هناك عددًا من المسارات التفاوضية بشأن الأزمة السورية".

وأضاف: "لكنها لا تضم كافة الأطراف المعنية ونحن نريد أن نضمن أن تؤدي تلك المسارات في نهاية المطاف إلى مسار جنيف الذي تقوم الأمم المتحدة بالإشراف عليه".

وأشار إلى أن "استيفان دي مستورا المبعوث الدولي المعني بسوريا وصل، إلى مدينة سوتشي الروسية، لحضور مؤتمر الحوار الوطني السوري".

وأردف: "كان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتريش، قد أعرب عن ثقته في أن مؤتمر الحوار سيمثل مساهمة مهمة في إحياء عملية المحادثات السورية التي تجري تحت رعاية الأمم المتحدة في جنيف، على أساس التطبيق الكامل لإعلان جنيف وقرار مجلس الأمن الدولي 2254".

وفي سياق الدول المشاركة بالمؤتمر، أعلنت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا عدم مشاركتها، وقالت السفارة الأميركية في موسكو إن واشنطن لن تشارك بصفة مراقب في مؤتمر الحوار السوري. وأعربت السفارة عن احترامها لقرار هيئة التفاوض السورية برفض المشاركة في المؤتمر.

يشار إلى أن المعارضة السورية أكدت في أكثر من مناسبة خلال الفترة الماضية، عدم المشاركة في مؤتمر "سوتشي"، لعدة أسباب أهمها الشروط المسبقة التي وضعت من قبل روسيا، ومطالبها بأن تكون المفاوضات مع النظام، برعاية أممية.

وانطلقت، أمس الإثنين، فعاليات مؤتمر الحوار السوري، بلقاء تقني بين الدول الضامنة، تركيا وروسيا وإيران، في مدينة "سوتشي"، من أجل التحضير لاجتماعات اليوم الثلاثاء، التي تجرى بين 1600 من المدعوين.

ويتوقع أن ينتج عن المؤتمر تشكيل لجنة دستورية، من النظام والمعارضة، وممثلي منظمات المجتمع المدني تعمل لاحقًا بإشراف الأمم المتحدة، من أجل إقرار دستور جديد لسوريا، ولجنة للإعداد للانتخابات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.