الاحتلال يدعي إحباط عملية طعن على مدخل مستوطنة قرب رام الله

قالت مصادر إعلامية عبرية إن قوات الاحتلال اعتقلت فلسطينيا قرب رام الله خطط لتنفيذ عملية طعن، اليوم الجمعة.
 
وقال موقع القناة العبرية السابعة إن القوات الإسرئيلية اعتقلت صبيًا فلسطينيا (15 عاما)، على مدخل مستوطنة "حشمونائيم" المقامة على أراضي بلدة نعلين غربي رام الله (شمال القدس المحتلة)، بعد بلاغ عن وجود "شخص مشبوه" في المنطقة من قبل سكان المستوطنة.
 
وكانت قوات الاحتلال زعمت  مساء الخميس اعتقال شاب فلسطيني بزعم محاولته طعن جندي، عند مفترق مخيم الفوار جنوب مدينة الخليل.
 
وزعمت أن فلسطينيا آخر حاول تنفيذ عملية طعن بالقرب من بلدة حلحول شمال الخليل، إلا أنه لم يتمكن من ذلك ولاذ بالفرار.
 
وتشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة، موجة احتجاجات واسعة منذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في السادس من كانون أول/ ديسمبر 2017، القدس عاصمة لدولة الاحتلال وقراره بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.