عباس: مستعدون لاستئناف المفاوضات مع الإسرائيليين فورا وفق خطة جديدة للسلام

أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، اليوم الثلاثاء، استعداده لاستئناف المفاوضات مع الإسرائيليين فورا، وفق خطة جديدة للسلام.

وفي كلمة له خلال جلسة بمجلس الأمن، عقدت لمناقشة القضية الفلسطينية، أوضح عباس أن خطته تقوم، على الدعوة لعقد مؤتمر دولي للسلام منتصف العام الجاري، تشارك فيه الأطراف الإقليمية والدولية الفاعلة على أساس تحقيق حل الدولتين وفق حدود عام 1967.

واشترط عباس، أن يكون من مخرجات المؤتمر، قبول دولة فلسطين عضوا كاملا في الأمم المتحدة، وتبادل الاعتراف بين دول فلسطين واسرائيل على حدود العام 1967، بالإضافة إلى تشكيل آلية دولية لحل قضايا الوضع الدائم. 

كما تشمل خطة السلام الجديدة، توقف جميع الأطراف عن اتخاذ الأعمال الأحادية الجانب، التي تؤثر على نتائج الحل النهائي وعلى رأسها النشاطات الاستيطانية، إلى جانب وقف نقل السفارة الأمريكية للقدس. 

وأكد أن الأسس المرجعية لأية مفاوضات قادمة وفق الخطة الجديدة، تقوم على قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، ووفق مبدأ حل الدولتين.

كما أعرب عباس عن موافقته، في هذا الإطار، على مبدأ قبول تبادل طفيف للأرض، واعتبار كذلك القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين، على أن تكون مفتوحة أمام اتباع الديانات السماوية الثلاث، بالإضافة إلى حل قضايا اللاجئين وفقا لمبادرة السلام العربية، والالتزام باستمرار وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الـ "أونروا".

وشدد على ضرورة التوقف عن اتخاذ خطوات أحادية خلال فترة المفاوضات، وأن مخرجاتها ستعرض لاستفتاء شعبي، "إعمالا للديمقراطية وتحقيقا للشرعية".

وأكد عباس أن "جميع الدول العربية والإسلامية مستعدة للاعتراف بإسرائيل بعد قيام الدولة الفلسطينية".

وطالب رئيس السلطة بتوفير حماية دولية لشعبه، وقال: "أصبحنا سلطة دون سلطة، والاحتلال أصبح دون كلفة"، مشددا أن على إسرائيل تحمل مسؤوليتها كقوة احتلال، في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وفور إنهائه كلمته، غادر عباس قاعة مجلس الأمن دون الاستماع لكلمة المندوب الإسرائيلي داني دانون، وبقية المتحدثين.

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية، نهاية نيسان/ أبريل 2014، دون تحقيق أية نتائج تذكر، بعد 9 شهور من المباحثات برعاية أمريكية وأوروبية؛ بسبب رفض إسرائيل وقف الاستيطان، وقبول حدود 1967 كأساس للمفاوضات، والإفراج عن أسرى فلسطينيين قدماء في سجونها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.