العاهل الأردني يدعو لإعادة إطلاق مفاوضات فلسطينية إسرائيلية جادة

دعا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، لضرورة تكثيف الجهود لإعادة إطلاق مفاوضات جادة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وفق حل الدولتين، وبما يفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها "القدس الشرقية".

جاءت تصريحات الملك عبد الله، خلال مباحثات أجراها اليوم الأحد، مع ألويزيو نونيس وزير خارجية البرازيل في العاصمة الأردنية "عمان".

وأفاد بيان للديوان الملكي، بأنه تم استعراض المساعي المبذولة لإيجاد حلول سياسية للأزمات التي تمر بها المنطقة، إضافة إلى جهود الحرب على الإرهاب، ضمن استراتيجية شمولية.

وبحث وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، مع وزير الخارجية البرازيلي القضايا المتعلقة بالقضية الفلسطينية والأزمة السورية والحرب على الإرهاب، وآفاق زيادة التعاون في المجالات الدفاعية والأمنية.

وقال بيان للخارجية الأردنية، إن الصفدي ونونيس أكدا خلال مباحثات منفصلة، أهمية تكاثف الجهود لحل الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي على أساس حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967 والتي تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل.

وأكد الوزير الأردني، أهمية دور البرازيل في جهود تحقيق السلام على ضوء ما تحظى به من احترام وتقدير في المنطقة والعالم. مثمنًا موقفها الداعم لحل الدولتين.

وفي سياق آخر، شدد الصفدي ونظيره البرازيلي على أهمية استمرار توفير الدعم لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين لتمكين الوكالة من الاستمرار بتقديم خدماتها الحيوية للاجئين.

وجرى استعراض تطورات الأوضاع في سوريا وانعكاساتها على الأردن في ظل استضافة المملكة مليون وثلاثمائة ألف مواطن سوري.

واتفق الطرفان على أهمية التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية وفقًا للقرار 2254 وعبر مسار جنيف بما يحفظ وحدة سورية وسيادتها ويلبي طموحات الشعب السوري .

وذكر بيان الخارجية الأردنية، أنه قد تم الاتفاق على تطوير العلاقات الثنائية بين الأردن والبرازيل وتعزيز التعاون والتنسيق في القضايا الإقليمية والدولية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.