الديمقراطية تدعو السلطة الفلسطينية لتغيير مضمونها وفك الارتباط مع الاحتلال

طالب الأمين العام لـ "الجبهة الديمقراطية"، نايف حواتمة، بضرورة تطوير السلطة الفلسطينية وتغيير مضمونها، من سلطة ترتبط مع الاحتلال بسلسلة اتفاقات أمنية واقتصادية، إلى سلطة تلتزم بقرارات المجلس المركزي الفلسطيني في دورتيه الأخيرتين (2015+2018).

وقال حواتمة في تصريحات صحفية وصلت "قدس برس" نسخة عنها اليوم الأربعاء، إن التغيير المطلوب من السلطة الفلسطينية هو الالتزام بوقف التنسيق الأمني مع سلطات الاحتلال، والتحرر من التزامات بروتوكول باريس الاقتصادي.

وشدد على ضرورة وأهمية فك الارتباط والتبعية للاقتصاد الإسرائيلي، ومقاطعة المنتج الإسرائيلي، ووضع الخطط لتطوير المنتج الوطني، وسحب اليد العاملة الفلسطينية من المستوطنات، ووقف التعامل بالشيكل الإسرائيلي.

وأكد أمين عام الديمقراطية، على ضرورة سحب الاعتراف بإسرائيل، ونقل جرائم الاحتلال إلى محكمة الجنايات الدولية بشكاوى نافذة عملًا بقانون روما.

ويذكر أن حواتمة يقوم بزيارة رسمية إلى موسكو (روسيا)، بدعوة من وزارة الخارجية الروسية، حيث يجري مباحثات مع وزارة الخارجية ومجلس الدوما، وقيادات الأحزاب، وسيعقد سلسلة من الندوات ويلقي عددًا من المحاضرات في مراكز البحث المختلفة حول الوضع الفلسطيني والاقليمي.

وتتمتع روسيا وفلسطين بعلاقات متينة وعميقة في العديد من المجالات، بينها المجال السياسي. وأقيمت علاقات دبلوماسية بين روسيا وفلسطين في عام 1974، حيث تم افتتاح ممثلية لمنظمة التحرير الفلسطينية في موسكو.

واعترف الاتحاد السوفيتي في 18 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1988 بدولة فلسطين، وتتميز العلاقات الثنائية بين البلدين بكثافة اللقاءات والاجتماعات الثنائية على أعلى مستوى، حيث اجتمع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين بنظيره الفلسطيني، محمود عباس، عدة مرات في الفترة الأخيرة، من بينها لقاء الرئيسين في منتجع سوتشي في 11 مايو/أيار عام 2017.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.