المغرب.. دعوات لمسيرات شموع احتجاجا على غلاء الأسعار وتراجع الحريات

تستعد أحزاب وهيئات يسارية بالمغرب تنفيذ مسيرات احتجاجية ليلا بالشموع، السبت المقبل، بسبب ما وصفوه بـ "تردي الأوضاع الاقتصادية والتراجع في منسوب الحريات الإعلامية والنقابية والسياسية".

وشارك في الدعوة إلى المسيرات أحزاب "فيدرالية اليسار الديمقراطي"، حزب "النهج الديمقراطي"، "الكونفدرالية الديمقراطية للشغل"، "الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي"، "الجمعية المغربية لحقوق الانسان"، و"أطاك المغرب".

وذكر بيان مشترك لهذه الهيئات والأحزاب اليوم الخميس، أن مسيرتها تأتي عقب "إصرار الدولة على تطبيق سياساتها اللاشعبية واللاديمقراطية في المجال الاقتصادي والاجتماعي وعلى مستوى الحريات الفردية والجماعية استجابة لإملاءات صندوق النقد الدولي واتفاقيات الشراكة الاوروبية والأمريكية".

وانتقد البيان "فشل النموذج التنموي المغربي من خلال المراتب التي يحتلها على مستوى حرية الصحافة، الشفافية، التعليم، الصحة، التشغيل"، مؤكدا أنها "لن تُحل بتجريم نضالات الشعب وقمع الحريات والاعتقالات والمنع"، وفق تعبير البيان.

وأكدت الرئيسة السابقة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، خديجة رياضي في حديث مع "قدس برس"، أن "الاحتجاج بالشموع، هو تعبير نضالي متعارف عليه في المغرب، ويعكس شكلا من أشكال الاحتجاج الشعبي لغرس الثقة لدى المواطنين بقدرتهم على التأثير".

وأشارت إلى أن "التظاهر في الشارع، يمثل أيضا إسنادا لأسلوب المقاطعة لبعض المنتوجات والسلع، الذي أبدعه الشعب المغربي لمواجهة غلاء الأسعار وتردي الأوضاع الاقتصادية".

وأكدت رياضي، "أن المغاربة نجحوا من خلال مقاطعة شركات بعينها من التأثير بفعالية، وإبلاغ أصواتهم إلى الأطراف المعنية".

وقالت: "المواطن المغربي لم يخسر شيئا من المقاطعة، لأنه قاطع شركة واحدة من كل منتوج، ولذلك فهذه المقاطعة قد تستمر إلى ما لا نهاية".

وأشارت إلى أن "أمر المقاطعة يتعلق بشركة للمحروقات مملوكة لوزير الفلاحة الحالي عزيز أخنوش، وهو ثاني أغنى رجل في المغرب بعد الملك، وله سلطة سياسية ومالية قوية داخل البلاد، ومنتوجا للمياه له علاقة الرئيسة السابقة للكونفدرالية العامة للمقاولات، وشركة أخرى فرنسية لها علاقة باحتكار منتوج الحليب".

وأضافت: "هذا شكل نضالي جديد اكتشفه المغاربة له قدرة على التأثير، وهو تمرين ديمقراطي وأسلوب حضاري استعمله المغاربة ونجحوا فيه".

وحذّرت الناشطة الحقوقية المغربية، من "تعمد السلطات في بلادها لإفشال ثقة الناس في قدراتهم النضالية من أجل نيل حقوقهم"، ووصفته بأنه "أسلوب خطير يهدد أمن البلاد واستقرارها على المستوى المتوسط والبعيد".

وأشارت رياضي، إلى أن "السلطات تبذل أموالا ضخمة من أجل إفراغ الاحتجاجات الشعبية من معناها ..  مثل إضراب موظفي قطاع الطيران، وكيف عمدت الحكومة إلى استقدام موظفي أجانب لسد الشغور أيام الإضراب".

وقالت: "ليست هنالك حكومة جيدة، ولا احترام للمواطن، فقط الهدف هو تيئيس الناس من أي أسلوب نضالي احتجاجي وإخضاعهم".

وأكدت أن "اللجوء الخيار الأمني في التعامل في التعامل مع الاحتجاجات الاجتماعية وإن نجح آنيا، فإنه استراتيجيا لا يحقق الأمن والاستقرار المطلوبين"، على حد تعبيرها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.