العاهل الأردني يبحث مع مسؤولين أمريكيين التعاون العسكري والأوضاع بالمنطقة

بحث العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، اليوم الأربعاء، مع مسؤولين عسكريين أمريكيين آليات التعاون بين البلدين وآخر التطورات بالمنطقة.

جاء ذلك خلال لقاء جمع الملك عبد الله الثاني مع وكيل وزارة الدفاع الأمريكية للشؤون السياسية جون روود، وقائد القيادة المركزية الأمريكية الفريق أول جوزيف فوتيل، ووفد مرافق لهما في قصر "الحسينية" بالعاصمة عمّان.

وأفاد بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني، أنه جرى خلال اللقاء استعراض علاقات الشراكة الاستراتيجية بين الأردن والولايات المتحدة والتطورات في المنطقة.

كما تناول اللقاء آليات الارتقاء بمستويات التعاون المشترك بين البلدين، خصوصا في المجالات العسكرية والدفاعية، إضافة إلى استعراض الجهود الإقليمية والدولية في الحرب على الإرهاب ضمن استراتيجية شمولية، وفق البيان.

وتطرق الاجتماع، إلى الأزمات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، والمساعي الرامية إلى إيجاد حلول سياسية لها تعيد الأمن الاستقرار لشعوبها.

ويأتي اجتماع الوفد الأمريكي مع العاهل الأردني اليوم، بعد ساعات من زيارة للمملكة أجراها جاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، والمبعوث الخاص للاتفاقيات الدولية جيسون غرينبلات.

والتقى أمس الثلاثاء كل من كوشنر وغرينبلات عاهل البلاد الملك عبد الله الثاني، وبحثا معه العلاقات الثنائية بين البلدين، والتطورات الإقليمية والدولية، وفق بيان أصدره الديوان الملكي الأردني.

ويقوم كوشنر وغرينبلات بجولة في المنطقة تشمل الأراضي الفلسطينية المحتلة والأردن والسعودية وقطر ومصر، لبحث خطة السلام الأمريكية في الشرق الأوسط أو ما يعرف بـ "صفقة القرن".

و"صفقة القرن" هي خطة تعمل عليها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لمعالجة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، عبر إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات، بما فيها وضع مدينة القدس الشرقية، تمهيدًا لقيام تحالف إقليمي تشارك فيه دول عربية وإسرائيل، لمواجهة الرافضين لسياسات واشنطن وتل أبيب.

وترفض القيادة الفلسطينية "صفقة القرن"، كما ترفض أي انفراد أمريكي في الوساطة في عملية السلام المنهارة أصلا، عقب إعلان الرئيس الأمريكي، 6 كانون أول/ديسمبر 2017، اعتبار القدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.