عشراوي: الناشط السويدي لادرا يمثل ضمير الإنسانية

منعته سلطات الاحتلال من دخول فلسطين بعد أن سار 11 شهرًا مشيًا على الأقدام تضامنًا مع الشعب الفلسطيني

قالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حنان عشراوي، إن الناشط السويدي في مجال حقوق الإنسان بنيامين لادرا، "يمثل ضمير الإنسانية".

وأشارت عشراوي في تصريح لها اليوم السبت، إلى أن الناشط السويدي قد سار خلال 11 شهرًا مسافة 4 آلاف كيلومتر تضامنًا مع الشعب الفلسطيني ولتعميق الوعي بمعاناته.

وصرّحت: "نعرب عن امتناننا العميق للسيد لادرا الذي أثبت شجاعة استثنائية بمناصرة الشعب الفلسطيني، وتوعية الرأي العام الدولي حول استمرار الانتهاكات والاعتداءات الإسرائيلية".

وشددت عشراوي، على أن منع إسرائيل، لادرا من دخول فلسطين بشكل متعمد، "يعتبر خرقًا فاضحًا لحقوق الإنسان ومحاولة عزل فلسطين عن امتدادها الإنساني ومنع أي تضامن معها".

ومنعت سلطات الاحتلال، متضامنًا سويديًا يدعى بنيامين لادرا من عبور الحدود الأردنية الفلسطينية عند جسر الملك حسين، بعد أن سار على مشيًا الأقدام لـ 11 شهرًا قادمًا من بلاده.

وكتب لادرا في صفحته على الإنستغرام: "الإسرائيليون لم يسمحوا لي بدخول فلسطين.. تم استجوابي لمدة ست ساعات تقريبا قبل أن يخبروني بأنني منعت من الدخول. وبرروا حرماني من الدخول بسبيين، هما ظنهم بأنني كنت كاذبا أثناء الاستجواب، واشتباههم بأنني سأذهب إلى قرية النبي صالح وأقوم بمظاهرة هناك. (اختلقوا ذلك للتو)".

وأضاف: "اليوم، مضى أحد عشر شهرا من مسيري مشيا على الأقدام وحديثي عن انتهاكات حقوق الإنسان في ظل الاحتلال. الآن اسأل نفسك لماذا تخشى الدولة الإسرائيلية رجلا سويديا لدرجة أنها لم تسمح له بدخول الأراضي التي تحتلها. هذه هي قوة النشاط".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.