محلل إسرائيلي: تل أبيب تتوقع انفراجة في ملف التهدئة بغزة

قال عاموس هرئيل، المحلل العسكري في صحيفة " هآرتس" العبرية الصادرة اليوم الجمعة إن "إسرائيل تتوقع انفراجة في المفاوضات الهادفة الى تحقيق الهدوء في قطاع غزة".

وأضاف أن "الأيام القادمة حاسمة بكل ما يتعلق بالمفاوضات حول مصير قطاع غزة، وأنه ليس هناك شيء أبلغ من إلغاء رئيس الحكومة بنيامين نتيناهو زيارته المقررة الى كولومبيا كدليل على ذلك".

ورأى أن "الاتصالات بين الفرقاء في القاهرة قد تنتهي بانفجار مدوٍ في اللحظة الأخيرة كما حصل في مرات سابقة، إلا أن المؤشرات تؤكد بأن الفرقاء المشاركين في مفاوضات القاهرة يتوقعون احتمالية حدوث انفراج".

ودلل المحلل الإسرائيلي على كلامة بجملة من الأحداث منها "إلغاء نتيناهو زيارته المقررة الى كولومبيا، واجتماع  الكابينيت الإسرائيلي الأحد المقبل في جلسة خاصة لمناقشة الأوضاع في غزة، وسماح تل أبيب بشكل استثنائي لوفد قيادة حماس في الخارج برئاسة صالح العاروري بالقدوم الى غزة لإجراء مشاورات مع رئيس المكتب السياسي للحركة، كما سمحت بعد وقت طويل بإدخال معدات حيوية لإستكمال بناء محطة ضخمة لتحلية المياه في القطاع".

وادعى أن المخابرات المصرية تمارس ضغطاً كبيراً على حركة حماس والسلطة الفلسطينية للتوصل لاتفاق مصالحة جديد بينهما بدلاً من اتفاق العام الماضي الذي لم ينفذ ابداً.

وأشار أن المسألة الجوهرية التي تبقت  تتمثل في قضية الجنود الأسرى في قطاع غزة

وقال إن المبعوث الخاص للأمم المتحدة لعملية التسوية في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادونوف - المطلع على المفاوضات عن قرب – يحاول إيجاد ترتيبات خاصة لافتتاح قناة جديدة تعمل على ضخ الأموال الى غزة معتمداً على قطر.

وكان وفد من أعضاء المكتب السياسي لحركة حماس في الخارج على رأسه نائب رئيس المكتب السياسي صالح العاروري وصل أمس إلى قطاع غزة، حيث عقد المكتب أجتماعًا لأول مرة في أرض فلسطينية ناقش خلاله المصالحة الفلسطينية والأوضاع المتوترة مع إسرائيل. 

وتحاول مصر  التوسط في اتفاق وقف إطلاق نار واسع النطاق بين إسرائيل وحماس في غزة "ليمهد الطريق لإعادة إعمار القطاع وتبادل أسرى في النهاية".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.