الأمم المتحدة تدعو الدول المانحة للإسراع بتمويل وقود الطوارئ في غزة

دعت الأمم المتحدة، اليوم الاثنين، الدول والمؤسسات المانحة إلى سرعة تمويل توريد وقود الطوارئ لقطاع غزة، للحيلولة دون وقف شامل للخدمات الأساسية اعتبارا من مطلع أيلول/سبتمبر المقبل.

وقال استيفان دوغريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، في مؤتمر صحفي، اليوم، "إن مخزون وقود الطوارئ آخذ في النفاد، وأن الأمم المتحدة ستوفر آخر ما تبقى لها من إمداداته خلال الأيام القليلة المقبلة".

وبيّن أن الخدمات المنقذة للحياة في القطاع تعتمد بشكل كبير على وقود الطوارئ الممول من المانحين.

وشدد دوغريك، أنه "بدون تأمين الأموال اللازمة لتمكين تقديم إمدادات الوقود بصورة متواصلة، فسيُجبر مقدمو الخدمات على تعليق عملياتهم، أو تقليصها إلى حد كبير، بدء من مطلع سبتمبر، وهو ما يحمل في طياته عواقب خطيرة محتملة". 

وأشار إلى أن "وقود الطوارئ، الذي تورده الأمم المتحدة، يقدم لنحو 250 منشأة من منشآت الصحة والمياه والصرف الصحي لتشغيل المولدات، التي لا يستغنى عنها في ظل أزمة الطاقة المزمنة في غزة".

ويعاني سكان القطاع من أوضاع اقتصادية وإنسانية وصفتها تقارير أممية ودولية بأنها "الأسوأ" في العالم، جراء إغلاق الاحتلال منذ العام 2006 كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.

وخلال السنوات الماضية، شنّ الاحتلال ثلاث حروب على قطاع غزة، بدأت عام 2008، والثانية نهاية 2012، والثالثة في 7 تموز/يوليو من 2014، أوقعت مئات الشهداء والجرحى في صفوف الفلسطينيين، وأدت لتدمير آلاف الوحدات السكنية؛ بشكل كلي وجزئي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.