أسير فلسطيني ينهي اعتقالا دام 30 عاما في سجون الاحتلال


أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلية، اليوم الأحد، عن الأسير الفلسطيني محمود عثمان إبراهيم جبارين من سجونها، بعد اعتقال دام 30 عاما متواصلا.

وأقام أهالي مدينة أم الفحم في الداخل الفلسطيني المحتل مراسم احتفالية لاستقبال الأسير المحرر البالغ من العمر 55 عاما.

واُعتبر الأسير جبارين أحد عمداء الأسرى الفلسطيميين؛ إذ أنه كان معتقلا منذ تاريخ 8 تشرين أول (أكتوبر) 1988، وقضى حكمًا بالسجن لمدة 30 عاماً بتهمة المشاركة في تنفيذ عمليات عسكرية ضد الاحتلال، أدت إلى مقتل جنود بداية الانتفاضة الأولى.

كما أن الأسير جبارين كان مدرجا على قائمة الأسرى القدامى التي تضم 40 فلسطينيا معتقلا في السجون الإسرائيلية منذ ما قبل توقيع اتفاق أوسلو، عام 1993.

وهو أيضا واحد من 14 أسيرا فلسطينيا من الأراضي المحتلة عام 1948، والذين استثناهم الاحتلال من صفقات التبادل وتجاوزتهم الإفراجات السابقة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.