القدس.. الإفراج عن طفلين بعد اعتقالهما 3 سنوات في السجون الإسرائيلية

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الخميس، عن طفلين فلسطينيين بعد قضائهما مدة حكمهما البالغة ثلاث سنوات.

وأفادت لجنة أهالي الأسرى المقدسيين، بأن الاحتلال أفرج عن الطفلين؛ أحمد الزعتري (15 عامًا ونصف) وشادي فراح (15 عامًا) بعدما قضيا ثلاث سنوات في السجون الإسرائيلية.

وأضافت أن قوات الاحتلال قد اعتقلت الطفلين قرب البلدة القديمة في القدس المحتلة في الـ 30 من كانون أول/ ديسمبر 2015، وأدانتهما المحكمة المركزية بالقدس بـ "حيازة أدوات حادة، وتعريض أمن الجمهور للخطر".

وأشارت إلى أنه تم احتجاز الطفلين داخل مؤسسة مغلقة للأحداث في بلدتي "طمرة" و"يركا" في الداخل الفلسطيني المحتل، لافتة إلى أن تلك المؤسسات تخضع لقوانين وأنظمة صارمة.

يذكر أن قوات الاحتلال، قد اعتقلت خلال السنوات الأخيرة المئات من الأطفال المقدسيين، وحولت جزءًا كبيرًا منهم للسجون المركزية، كما حولت جزءًا آخر للحبس المنزلي، بينما احتجزت 10 أطفال داخل مؤسسات للأحداث في القدس والداخل الداخل الفلسطيني.

ويعتبر الطفل المقدسي محمد حوشية (14 عامًا ونصف) من البلدة القديمة بالقدس، أصغر طفل محتجز داخل مؤسسات الأحداث، حيث مضى على اعتقاله أكثر من عامين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.