الأمم المتحدة: مقتل 10 لاجئين فلسطينيين بهجوم على مخيم "النيرب" بحلب

أعلنت الأمم المتحدة أن هجوما بالصواريخ استهدف مخيم "النيرب" المكتظ باللاجئين الفلسطينيين بمحافظة حلب (شمالي سورية)، ما أدى إلى مقتل 10 مدنيين، وإصابة 30 آخرين.

وأفاد بيان صحفي صدر عن وكالة "أونروا"، أوردته وكالة أنباء الأمم المتحدة، على صفحتها عبر "تويتر"، اليوم الجمعة، بأن عدة صواريخ أصابت مخيم "النيرب المكتظ باللاجئين الفلسطينيين في حلب، مساء الثلاثاء (14|5)، عندما كانت العائلات تجتمع لتناول وجبة الإفطار في رمضان.

وأسفر الحادث، بحسب البيان، إلى مقتل 10 مدنيين على الأقل، من بينهم 4 أطفال أصغرهم يبلغ من العمر ست سنوات فقط، وإصابة أكثر من 30 بجراح، لا يزال عدد من المصابين في حالة حرجة.

وذكر البيان أن الجنازات أقيمت طوال ليلة الثلاثاء، وتم إغلاق المتاجر والخدمات يوم الأربعاء حدادا على أرواح الضحايا.

وقالت إن "الأعمال العدائية المستمرة حول مخيم النيرب والحالة الأمنية المتدهورة التي تلت الهجوم، أجبرت الأونروا على تعليق العمل بالمدارس الست التي تديرها داخل المخيم - مما أثر على أكثر من 3 آلاف طفل بالمخيم".

وأدان بيان الـ "أونروا" "قتل وجرح جميع المدنيين، بمن فيهم اللاجئون الفلسطينيون. ودعت جميع أطراف النزاع إلى الامتثال لالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي، بما في ذلك اتخاذ جميع التدابير الاحترازية لضمان حماية المدنيين أثناء الأعمال العدائية".

وأعربت وكالة الغوث عن "قلقها إزاء ما يتراوح بين 10 و20 ألف لاجئ فلسطيني هُجروا إلى تلك المنطقة، في ظل التصعيد الكبير في الأعمال العدائية شمال غرب سورية . وضمت صوتها إلى دعوات الجهات الفاعلة الإنسانية الأخرى في سورية لوضع حد لمعاناة المدنيين الفظيعة".

ويقع مخيم النيرب على بعد 13 كيلومترا شرقي حلب وهو أحد أكثر مخيمات الفلسطينيين كثافة بالسكان في سورية .

ويضم حوالي 18 ألف مدني من الذين تضرروا بمستويات متفاوتة من الأعمال العدائية طوال هذا الصراع المستمر منذ ثماني سنوات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.