سورية .. إصابة 15 لاجئا فلسطينيا جراء حريق في مخيم "النيرب" بحلب

أسفر حريق كبير اندلع في مخيم "النيرب" للاجئين الفلسطينيين جنوبي محافظة حلب السورية، عن إصابة 15 لاجئا بإصابات متفاوتة.

وقالت مصادر محلية لمراسل "قدس برس"، إن حريقا اندلع، في أحد المحال التجارية لبيع الوقود، قبيل ساعة الافطار، أمس الجمعة، تسبب في حدوث عدة انفجارات، ووقوع أضرار بشرية ومادية.

وتداول نشطاء مقطعا مصورا يظهر اللحظات الأولى للحريق، حيث تجمهر عدد كبير من الأهالي ويبدو في التسجيل، حجم الأضرار التي لحقت في المحل والمنازل المجاورة.

كما يظهر التسجيل، شابان حاولا التقدم لإزالة بعض الركام، وإذ بانفجار قوي، يعتقد أنه لأحد خزانات الوقود في المحل، مُحدثا كرة كبيرة من اللهب غطت الشابين المذكورين فيما ابتعد الناس عن المكان وسط حالة من الهلب.

وأظهرت صور أخرى، إصابة الشابين بحروق في الوجه والذراعين والأرجل.

ونقلت وكالة "قدس برس" عن شهود عيان قولهم: أن "صوت انفجار كبير، سُمع دويه من مسافة بعيدة، ظن الجميع أنه صوت قصف طال المخيم، تبيّن فيما بعد أنه حريق في محل للمحروقات في أحد الشوارع الرئيسية من المخيم".

وتعرض مخيم "النيرب" منتصف الشهر الجاري لقصف صاروخي أسفر عن مقتل 10 مدنيين، نصفهم أطفال ومسنون ليتبين لاحقا أن القوات الإيرانية هي التي قصفت المخيم "عن طريق الخطأ، بحسب "مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا".

وأضافوا، أن سيارات الاسعاف هرعت للمكان ونقلت المصابين إلى مشفى "الرازي" بحلب، حيث بلغ عدد المصابين بحروق قرابة 15 شخصا تفاوتت درجة إصابتهم بين الخفيفة والمتوسطة، دون وقوع وفيات.

كما طالت الأضرار الأماكن القريبة والمجاورة لمكان الحريق، وتسبب بوقوع خسائر مادية كبيرة، دون معرفة أسباب الحادث نظرا لقلة الإمكانات في المخيم، وفق شهود العيان.

يشار إلى أن العديد من الحوادث وقعت في المخيم، أسفرت عن وقوع العديد من الإصابات، بسبب انقطاع  التيار الكهربائي  ولجوء المواطنين لاستخدام طرق بديلة.

ويعاني سكان مخيم "النيرب"، من أزمات اقتصادية ومعيشية خانقة جراء استمرار الصراع الدائر في سورية، ما تسبب بانتشار البطالة وعدم وجود موارد مالية، كما يشتكون من ارتفاع الأسعار عموما، وعدم توفر مادتي الغاز والوقود، واستمرار انقطاع التيار الكهربائي لفترات زمنية طويلة.  

ويقع مخيم النيرب على بعد 13 كيلومترا شرقي حلب وهو أحد أكثر مخيمات الفلسطينيين كثافة بالسكان في سورية .

ويضم حوالي 18 ألف مدني من الذين تضرروا بمستويات متفاوتة من الأعمال العدائية طوال هذا الصراع المستمر منذ ثماني سنوات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.