"المحكمة الأوروبية" تلزم بوسم منتجات المستوطنات الإسرائيلية

قضت محكمة العدل الأوروبية، اليوم الثلاثاء، بوجوب وضع دول الاتحاد علامة على البضائع التي تنتج في المستوطنات الإسرائيلية، في القضية التي رفعتها منظمة يهودية ومنتج نبيذ، ضد قانون فرنسي.

وقالت المحكمة (مقرها لوكسمبورغ) في نص القرار إنّ "المنتجات الغذائية القادمة من أراضي تحتلها إسرائيل لابد أن تحمل علامة تحدد منشأها"، حسبما نقلت وكالة "أسوشيتيد برس".

وأضافت: "أي منتج يخرج من المستوطنات يجب ألا يحمل علامة تصنفه على أنه صنع في إسرائيل".

وقرار "العدل الأوروبية"، بمثابة رفض للطعن الذي توجهت به منظمة يهودية وشركة تنتج النبيذ من الأراضي المحتلة للمحكمة، على حكم فرنسي يطلب وضع ملصقات تظهر مصدر المنتجات القادمة من الأراضي المحتلة.

ومن المقرر أن تتم إحالة القضية إلى المحاكم الفرنسية من أجل إصدار قرار نهائي، وفقا لحكم محكمة العدل الأوروبية.

وفي يونيو/ حزيران الماضي، أوصى المحامي العام للمحكمة العليا في الاتحاد الأوروبي بوجوب وسم المنتجات المستوردة من الضفة الغربية، بإشارة خاصة في حال كان منشأها المستوطنات الإسرائيلية المقامة على الأراضي الفلسطينية.

غيّر أن توصية المحامي العام للمحكمة العليا، ليست ملزمة لمحكمة العدل الأوروبية.

ويتعاطى الاتحاد الأوروبي مع المستوطنات الإسرائيلية على اعتبار أنها غير شرعية، ومخالفة للقوانين والشرائع الدولية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.