مسيرة منددة بـ"صفقة القرن" وسط العاصمة الأردنية عمان

شارك مئات الأردنيين في مسيرة، عقب صلاة الجمعة، تضامناً مع القدس، وتنديدا بالذكرى الأولى لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، القدس عاصمةً للكيان الصهيوني.

واستهجن المشاركون في المسيرة، التي دعا لها "التحالف الوطني لمجابهة صفقة القرن"، وانطلقت من المسجد الحسيني وسط عمان، "الانحياز الأمريكي الكامل للكيان الصهيوني، ضد حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة".

وطالبوا الحكومة الأردنية بقطع العلاقات مع الكيان الصهيوني، وإلغاء معاهدة السلام المعروفة باسم "وداي عربة"، مشددين على "ضرورة أن يستخدم الأردن أوراقه كافة لثني الولايات المتحدة عن قراراها بشأن القدس المحتلة".

في حين رفض رئيس التحالف الوطني لمجابهة "صفقة القرن"، النائب عبد الله العكايلة، المخططات الصهيونية الرامية لاستهداف الأردن وفلسطين معاً، وقال: "الصهاينة يسعون للزحف نحو الأردن وعلى أرض الأمة كلها إن استطاعوا"، مطالباً -في كلمة له في المسيرة- "الشعوب الحرة أن تقف في مواجهة هذه المخططات، والتصدي لها".

وأضاف: "يجب على الشعوب الحرة أن تفرز قادة يواجهون مخططات الاحتلال، فالصحوة قادمة ورياح الشعوب ستهب من جديد، وفيها مثل هذه النخب التي ترفض التطبيع مع الاحتلال، وتعرف كيف تسترد حقوقها وحقوق الشعب الفلسطيني كاملةً".

 وأضاف العكايلة: "الاحتلال الصهيوني ليس قدراً، فغزة بمساحتها الصغيرة استطاعت تركيع الاحتلال الصهيوني"، مشيراً إلى أن "صفقة القرن التي نقف اليوم لرفضها أعلنت انتهاء معاهدة وادي عربة، وانتهاء أوسلو، وانتهاء مسيرة الاستسلام التي عاشت فيها الأمة على مدار عقود".

من جانبه، قال النائب الأردني سعود أبو محفوظ، في تصريحٍ لـ"قدس برس": إننا "نكرر موقفنا الثابت من صفقة القرن، ذلك الفخ المنصوب للأردن وفلسطين على طريق تصفية القضية وشطبها وكنس وجودها، عبر آلية أمريكية لإعادة بناء المنطقة على أسس جديدة، جوهرها تطبيع وتشريع وجود الاحتلال، بل والقبول به كياناً طبيعياً في المحيط العربي عبر التنازل تلو التنازل".

وأضاف: "في لحظاته الأخيرة بالحكم، يستعجل ترمب لشراء انتصار عبر بيع فلسطين".

وتابع: "لو كانت فلسطين تحل بالمال لحلها من سبقوه، فلسطين قضية معقدة، وعناوين مركبة، وشرعيات متداخلة، كل واحدة تحتاج إلى مائة صفقة، ولن تحل إلا بالجهاد والاستشهاد هكذا بدأت، وبه ستنتهي".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.