عباس: سنوقف التنسيق الأمني مع "إسرائيل" إذا بقيت "صفقة القرن"

قال رئس السلطة الفلسطينية محمود عباس، اليوم الاثنين، إنه سيوقف التنسيق الأمني مع "إسرائيل" إذا لم يتم التراجع عن الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط المعروفة بـ "صفقة القرن".

وأضاف عباس في حديث له في أثناء ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء الفلسطيني، "إذا استمرت (إسرائيل) والولايات المتحدة في هذا النهج لا نريد أن نستمر في هذه العلاقة معكم ولن نخسر شيئا".

وأوضح "نحن ماضون ولن نتراجع الا إذا تراجعوا هم وإذا قبلوا بمفاوضات دولية على اساس الشرعية الدولية بمؤتمر دولي بلجنة رباعية خماسية سداسية لا فرق لا مانع لدينا ما نفهمه هو احترام الاتفاقيات والشرعية الدولية".

وأشاد عباس بموقف الدول العربية قائلا "العرب جميعا وقفوا وقفة رجل واحد معنا وأخذوا قرارا".

وأشار الى القرار الذي صدر في الاجتماع الوزاري الطارئ الأخير، مضيفا "عندما قدمنا هذا المشروع كنا نتوقع أن يحصل تعديل هنا وتعديل هناك لكن لم يحصل أي تعديل على أي كلمة وكل ما قدمناه اعتمده الوزراء العرب وهذا شيء بالنسبة لنا مشرف".

يشار إلى أن التنسيق الأمني، أحد بنود اتفاق "أوسلو"، الموقع بين منظمة التحرير وتل أبيب عام 1993، وينص على تبادل المعلومات بين أجهزة الأمن الفلسطينية والسلطات الإسرائيلية.

وكانت منظمة التعاون الإسلامي، اجمعت، في وقت سابق اليوم، على رفض الخطة الامريكية للسلام في الشرق الاوسط والتي تُعرف بـ "صفقة القرن"، مؤكدة موقفها المبدئي الداعم للفلسطينيين في نضالهم العادل لإقامة دولتهم وعاصمتها القدس الشرقية.

والسبت، قرر وزراء الخارجية العرب، خلال اجتماع طارئ في القاهرة، رفض "صفقة القرن" الأمريكية الإسرائيلية المزعومة، والتمسك بمبادرة السلام العربية لعام 2002 كبديل لها، محذرين من احتمال تنفيذ إسرائيل لهذه الصفقة بـ"القوة".

والثلاثاء الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، في مؤتمر صحفي بواشنطن "صفقة القرن"، بحضور رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وتتضمن الخطة التي رفضتها السلطة الفلسطينية وكافة فصائل المقاومة، إقامة دولة فلسطينية في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لـ "إسرائيل".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.