"تكافلوا".. حملة إغاثية دعمًا للمخيمات الفلسطينية في لبنان

أطلقت قناة "فلسطين اليوم"، بالتعاون مع المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، وهيئات ومؤسسات فلسطينية وعربية دولية وشخصيات عدة، اليوم الثلاثاء، حملة إغاثية بعنوان "تكافلوا"، بهدف التخفيف من الأوضاع الإنسانية الصعبة التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون بلبنان، في ظل أزمة فيروس كورونا.

وبدأت الحملة ببث عبر قناة "فلسطين اليوم" من العاصمة اللبنانية بيروت، حيث استقبلت التبرعات المالية والعينية على الهواء مباشرة، بهدف تقديم مساعدات إغاثية عاجلة للمخيمات الفلسطينية في لبنان.

دعم اللاجئ

وأكد المتحدثون خلال موجة البث المباشر على ضرورة دعم اللاجئ الفلسطيني في لبنان، نتيجة تدهور الأوضاع الإنسانية وانعكاس أزمة كورونا على الأوضاع المعيشية في المخيمات الفلسطينية.

وأشار ياسر علي؛ عضو الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، خلال الحملة إلى دور المؤتمر الشعبي في إطار دعم اللاجئ الفلسطيني في لبنان، وحراك المؤتمر أثناء أزمة قرار العمل، بالإضافة إلى المبادرات التي أطلقها المؤتمر في المخيمات الفلسطينية في لبنان.

واستقبلت حملة "تكافلوا" تبرعات مختلفة للمساهمة في مد يد العون للاجئين الفلسطينيين في لبنان، قدمها المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج ومؤسسات وجمعيات واتحادات بالإضافة إلى المساهمات الفردية.

وقد وصلت قيمة التبرعات إلى 120 ألف دولار، بمعدل 4 ألاف حصة غذائية، سيتم توزيعها في المخيمات الفلسطينية في لبنان، بالإضافة إلى دعم المبادرات الشعبية.

ونوه "علي" في تصريحات صحفية، إلى أن حملة "تكافلوا" ستبدأ توزيع المساعدات في المخيمات الفلسطينية، كما ستتواصل خلال الفترة القادمة لجمع المزيد من التبرعات التي تساهم في دعم صمود اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

وعرضت خلال موجة البث رسائل من اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات لبنان، أشارت إلى الأوضاع المعيشية والاقتصادية المتدهورة في المخيمات في ظل الأزمة الراهنة، داعين إلى التبرع وتقديم الدعم للفلسطينيين في لبنان.

غياب رسمي وفصائلي

وأطلقت المؤسسات هذه الحملة في ظل غياب رسمي وفصائلي، ومع انتشار ظاهرة البطالة وتوقف أغلب المؤسسات والقطاعات عن العمل، بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة في لبنان، وللحد من تفشي فيروس كورونا بين صفوف اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

وصرّح مدير البرامج في "فلسطين اليوم"، موسى إبراهيم، بأن "الحملة انطلقت عبر شاشة التلفاز اليوم الثلاثاء، على أن تبقى لمدة ساعتين فقط، إلا أننا قمنا بتمديدها نظرًا للكم الهائل والمفاجئ من قبل المتبرعين".

وتابع إبراهيم، خلال حديثه مع "قدس برس": "الفكرة ابتدأت بحملة تبرعات بين موظفي القناة بعضهم ببعض، إلا أنها كبرت وتوسعت لتطال مشاركات من الخارج، فأتتنا الفكرة بأن نوسعها لتطال شاشتنا، ونساعد إخواننا في المخيمات".

وأشار إلى أن "النتائج كانت أكبر من التوقعات وعلى قدر الآمال، فالتجاوب كان واسعًا حيث أن الاتصالات التي تلقيناها جاءتنا من داخل فلسطين وعدد من الدول العربية والإسلامية والأوروبية".

وأوضح: "قيمة الحصة الغذائية ستكون 30 دولارًا أميركيًا، مكونة من مواد غذائية من حبوب وزيوت ومعلبات على أنواعها وكل ما قد تحتاجه العائلة". مؤكدًا: "الحملة سيتبعها حملات أخرى عدة، نظرًا للظروف الصعبة لأبناء المخيمات".

وأردف: "لمسنا تجاوبًا على كل الصعد الإنسانية، حيث قامت عدد من القنوات التلفزيونية ومواقع إلكترونية فلسطينية وعربية وإسلامية وإذاعات أخرى، أن نقلت حملة تكافلوا، عبر أثيرها وقنواتها وصفحاتهم، جميعهم مشكورين على مبادراتهم".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.