الحكومة: كورونا كلفت الاقتصاد الفلسطيني خسائر بـ 3.4 مليار دولار

قال رئيس الحكومة الفلسطينية في رام الله، محمد اشتية، إن تكلفة الخطة التي وضعتها حكومته لمواجهة فايروس "كورونا" تبلغ 137 مليون دولار أمريكي. منوهًا إلى أن خسائر الاقتصاد الفلسطيني وصلت لـ 3.4 مليار دولار.

وصرّح اشتية: "سنعمل بموازنة طوارئ متقشفة، وسيرتفع عجز الموازنة إلى 1.4 مليار دولار وفق التوقعات بفعل انخفاض الإيرادات لأكثر من 50%".

وأضاف، خلال اجتماع مع 57 سفيرًا وقنصلًا وممثلًا لدول العالم لدى السلطة الفلسطينية، "شعبنا لديه خبرة في التعامل مع الأزمات وتحمّل أسوأ الظروف نتيجة تجاربنا مع الاحتلال".

ودعا رئيس الحكومة، المانحين إلى دعم خطة الاستجابة الفلسطينية لمواجهة فيروس كورونا، والعمل على إعادة تخصيص أموال التنمية والتطوير لدعم الميزانية وتغطية نفقات الاحتياجات الصحية الطارئة.

وأكد: "هذا الوباء وتداعياته الاقتصادية والاجتماعية تشكل تحديًا لجميع دول العالم، لكننا في فلسطين نواجهه في ظروف غير طبيعية بسبب الاحتلال ومحدودية السيادة على أرضنا وحدودنا".

وشدد على أن "التوافق الإسرائيلي الحاصل بين الحزبين الكبيرين (الليكود و"أزرق أبيض") على تشكيل حكومة تتبنى مبدأ ضم أجزاء من الضفة الغربية، يفرض تحديات إضافية علينا وعلى العالم أجمع".

ونوه إلى ضرورة اتخاذ "موقف حازم" إزاء هذا التهديد (الإسرائيلي) لحماية القانون والقرارات الدولية في هذه الظروف الحرجة إنسانياً. شاكرًا جميع الدول التي قدمت مساعدات أو تعهدت بها لوقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني في الأزمة المشتركة تعيشها بلدانهم أيضاً.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الخميس، عدم تسجيل أي إصابة بفايروس "كورونا" المُستجد في الأراضي الفلسطينية اليوم. مبينة أن عدد الحالات المؤكدة استقر عند 263 إصابة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.