ممثل "حماس" في لبنان: التصدي لمخطط الضم يمرّ من بوابة المقاومة والوحدة الوطنية

أكد ممثل ممثل حركة المقاومة الإسلامية في لبنان أحمد عبد الهادي، أنّ القضية الفلسطينية تمرّ بمنعطفات خطيرة، وأن التصدي لها يكون من بوابة المقاومة والوحدة الوطنية.

جاء ذلك خلال زيارة قام بها وفد من حركة "حماس" برئاسة عبدالهادي إلى، رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط، في دارته بكليمنصو (مقر إقامته) اليوم الخميس، وفق بيان للحركة تلقت "قدس برس" نسخة عنه.

وقال عبد الهادي: "إن القضية الفلسطينية تمر بمنعطفات خطيرة نتيجة المؤامرات التي تحاك ضدها وفي مقدمتها مشروع ضم الضفة الغربية".

واعتبر أن "التصدي لهذا المخطط يمّر من بوابة المقاومة والوحدة الوطنية التي تحرص حركة حماس على تحقيقها".

وبالشأن اللبناني الداخلي، أكد ممثل حركة "حماس"، أنّ اللاجئين الفلسطينيين في لبنان هم عنصر أمن واستقرار للبنان، وأنّ الفصائل الفلسطينية حريصة على تحييد المخيمات عن آتون الخلافات اللبنانية".

وحول أوضاع اللاجئين الفلسطينيين، دعا عبدالهادي "إلى ضرورة إقرار الحقوق المدنية والإنسانية ليتمكن شعبنا من العيش بكرامة لحين عودته إلى فلسطين"، مضيفاً أنّ "حماس ترفض مشاريع التوطين والتهجير ومتمسكة بحق عودة اللاجئين إلى ديارهم".

بدوره، أكد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي، أنّ تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية أساس في مواجهة "صفقة القرن" وقرار ضم الضفة الغربية المحتلة، مرحباً بخطوات التقارب الأخيرة بين حركتي "حماس" و"فتح".

وشدد على أنّ كافة مشاريع تصفية القضية الفلسطينية "مصيرها الفشل".

وعبّر جنبلاط عن موقفه الثابت من دعم القضية الفلسطينية ورفض التوطين ودعم حق العودة، منوّهاً بالجهود التي تبذلها حركة "حماس" والفصائل من أجل الحفاظ على أمن المخيمات والجوار.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.