الاحتلال يعيد اعتقال أسير مقدسي لحظة الإفراج عنه

أعادت قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقال أسير مقدسي، بعد الإفراج عنه صباح اليوم الأحد، من سجن النقب الصحراوي (جنوبي فلسطين المحتلة عام 1948).

وأفاد رئيس  لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أمجد أبو عصب  في بيان له، بأن قوات الاحتلال أعادت اعتقال الأسير المقدسي سلطان رباح خضر أبو الحمص (26 عام)، عقب تحرره من سجن "النقب"، ونقلته للتحقيق، إلى مركز توقيف "المسكوبية" التابع للشرطة الإسرائيلية غرب القدس.

واعتقل الأسير أبو الحمص، في العشرين من شهر تموز/يونيو 2013، ويتهمه الاحتلال بطعن أحد المستوطنين في باب العامود بالقدس المحتلة، وإلقاء حجارة وزجاجات حارقة نحو قوات الاحتلال.

وكانت محكمة الاحتلال العسكرية قد حكمت على الأسير أبو الحمص، من قرية العيسوية (شمالي شرق القدس المحتلة)، بالسجن سبع سنوات، وفرضت عليه غرامة مالية قدرها 15 ألف شيقل.

يذكر أن الأسير سلطان يعاني من كسر في إحدى يديه نتيجة تعرضه للإسقاط المباشر من مكان مرتفع من قبل جنود الاحتلال أثناء اعتقاله، وهو ما تسبب له بمشاكل في يده حتى الآن.

وتعمد قوات الاحتلال في كثر من الأحيان، إلى إعادة اعتقال الأسرى فور الإفراج عنهم، لسلب ذويهم فرحة الاحتفال بالخروج من السجن، وانتهاء الاعتقال 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.