غزة .. عشيرة فلسطينية تتهم "العربية" و"الحدث" بالتشهير بأحد أبنائها

اتهمت عشيرة فلسطينية في قطاع غزة، قناتي "العربية" و"الحدث"، بالتشهير بأحد أبنائها، وفبركة أخبار حول تعاونه مع الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدة أنه معتقل لدى الاحتلال ورهن التحقيق منذ تاريخ 28 تموز/يونيو الماضي.

جاء ذلك في بيان صادر عن عموم عائلة (شهاب ، عيد، مسعود، الحاج علي، حسين، أبو الخير)، وتلقت "قدس برس" نسخة عنه اليوم الثلاثاء.

وأكدت العائلة، أن مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في قطاع غزة، أبلغهم رسمياً، وسلم العائلة مذكرة تفيد ذلك، كما قام محامو مركز الميزان لحقوق الانسان بإفادتهم بذات الحقيقة.

واعتبرت العائلة أن هذه الحقيقة "تدحض كل الأكاذيب التي روجتها (العربية) و(الحدث) وموقع (أمد) وكل من باع ضميره وأخلاقه وتساوق مع هذه الأكاذيب والافتراءات الباطلة بحق ابننا".

وأشارت إلى أن بعض وسائل الإعلام الموجهة تعدت بشكل سافر على كل القيم الدينية والوطنية والأخلاق العربية الأصيلة، وقامت "باستخدام قضية اعتقال ابن العائلة البار الشاب عز الدين زهير بدر حسين علي، استخداماً رخيصاً ونفذت حملة تشهير كاذبة ومفبركة ضد ابننا الشاب عز الدين".

وأضافت "لم تستند تلك الحملة التي انبرى لها موقع (أمد) الذي يشرف عليه حسن عصفور، وقناتي (العربية) و(الحدث)، إلى أي دليل أو سند يذكر، متجاهلين قواعد العمل الصحفي والمهني والأخلاق العربية الأصيلة، وهم بذلك وضعوا أنفسهم في موقف الخصومة والعداء خدمة للاحتلال الذي يحاصر شعبنا ويعتدي عليه".

وتوعدت بـ "الملاحقة القانونية لكل من تورط في هذه الدعاية والحملة الكاذبة والمغرضة بحق ابننا المجاهد عز الدين زهير بدر حسين علي".

وكانت قناتا "العربية" و"الحدث" (سعوديتان تبثان من الإمارات)، وموقع "أمد" (فلسطيني)، قد شنوا حملة ضد حركة "حماس"، مؤخرا، وقالوا فيها إن الشاب عز الدين علي، هو أحد قادة "الوحدات البحرية المختارة" لكتائب القسام، الجناح المسلح للحركة، وفرّ إلى "إسرائيل" بعد انكشاف تخابره معها.

وفي 14 من الشهر الجاري، قالت حركة "حماس"، في بيان، إن "فضائية العربية" تقود حملة "تضليل وتشويه"، مستندة إلى "أكاذيب وافتراءات" من صناعة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، تهدف إلى "المس بمقاومة الشعب الفلسطيني وثقته بمشروع المقاومة والتحرير".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.