الجماعة الإسلامية بلبنان: تطبيع الإمارات مع الاحتلال طعنة للشعب الفلسطيني

اعتبرت الجماعة الإسلامية في لبنان، اتفاق التطبيع بين الإمارات والاحتلال الإسرائيلي بأنه "طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني".

وقالت الجماعة في بيان، اليوم الثلاثاء، إن "إقامة علاقات طبيعية بين دولة الإمارات من جهة، وبين كيان الاحتلال الصهيوني من جهة ثانية، طعنة بظهر الشعب الفلسطيني".

وأضافت أن "هذه الخطوة أتت في سياق محاولات التماهي مع السياسات الأمريكية لجعل الكيان المحتل كيانا طبيعيا في المنطقة، بما يندرج تحت إطار صفقة العار أو ما يسمى صفقة القرن".

وأوضح البيان أن الملفت في هذا السياق "السعي الحثيث لنظام الإمارات في سبيل دفع الأنظمة في المنطقة إلى الإنخراط في مسار التطبيع والسلام مع الكيان الغاصب".

وأكّدت الجماعة "رفضها القاطع لأية عملية تطبيع مع كيان الاحتلال الصهيوني، ومن أية جهة جاءت، وتحت أي عنوان حقيقي أو تضليلي"، وفق البيان ذاته.

والخميس الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، توصل الإمارات والاحتلال الإسرائيلي إلى اتفاق لتطبيع العلاقات، واصفاً إياه بـ "التاريخي".

ويأتي إعلان اتفاق التطبيع بين أبوظبي و"تل أبيب" تتويجاً لسلسلة طويلة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بين البلدين.

وبذلك تكون الإمارات الدولةَ العربية الثالثة التي توقع اتفاق سلام مع الاحتلال الإسرائيلي، بعد مصر والأردن.

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة، مثل "حماس" و"فتح" و"الجهاد الإسلامي"، فيما عدته القيادة الفلسطينية، عبر بيان، "خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.