"الأوقاف الأردنية" تحذر سلطات الاحتلال من المساس بالعاملين بالمسجد الأقصى

حذر وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور محمد الخلايلة، من الاعتداءات المتكررة من قبل سلطات الاحتلال على موظفي الأوقاف الإسلامية، ومن استدعائهم المستمر للتحقيق، واعتقالهم أو ابعادهم عن مواقع عملهم في المسجد، لترهيبهم والسعي لقتل حبهم وتفانيهم في سبيل واجبهم.

وقال وزير الأوقاف في بيان اليوم الأحد، إن جميع العاملين في دائرة أوقاف القدس وحراس المسجد الأقصى المبارك ومجلس أوقاف القدس، يتبعون إدارياً لوزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية.

وشدد الوزير على أن دائرة الأوقاف الاسلامية في القدس هي الجهة الوحيدة صاحبة الصلاحية الحصرية لإدارة شؤون المسجد الأقصى المبارك.

وأشار الخلايلة إلى أن هذه الاعتداءات من شأنها تعطيل عمل دائرة أوقاف القدس ودورها المهم الذي تقوم به في حماية وإدارة المسجد الاقصى المبارك وعموم أوقاف القدس الشريف، لافتا الى الدعم الكبير الذي يلقاه موظفو أوقاف القدس بتوجيهات من القيادة الهاشمية.

وأكد الوزير "أن المسجد الاقصى المبارك البالغة مساحته 144 دونما، غير قابلة للتقسيم ولا المشاركة، وهو احد اقدس 3 أماكن عند المسلمين، وأن قدسيته نابعة من عقيدة كل مسلم على هذه الأرض، والذين يقارب تعدادهم اليوم ألفي مليون مسلم، وأن حقهم فيه حصري أبدي خالد إلى يوم الدين".

وكان جنود الاحتلال قد اعتقلوا أمس، 3 من حراس المسجد الأقصى المبارك، ويتعرض حراس المسجد الأقصى وموظفيه الذين يتبعون لوزارة الأوقاف الأردن، لمضايقات مستمرة من قبل جنود الاحتلال، تتمثل في الاعتقالات والتحقيقات والإبعاد عن المسجد، بشكل متكرر.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.