مصادر عبرية: ترجيح انضمام سلطنة عمان والسعودية إلى المطبعين مع الاحتلال

كشفت مصادر إعلامية عبرية، عن "اعتقاد لدى صناع القرار في حكومة الاحتلال، أن سلطنة عمان هي الدولة القادمة التي ستقيم علاقات دبلوماسية مع (إسرائيل)، بعد المغرب".

 كما رجحت هذه المصادر أن تنضم السعودية إلى ركب التطبيع، قبل السلطة في البيت الأبيض، إلى الرئيس المتخب جو بايدن.

وقالت الإذاعة العبرية العامة: "إن المحافل السياسية الإسرائيلية، ترى انه على الرغم من استياء الرياض من تسريب اللقاء بين ولي العهد محمد بن سلمان ورئيس الوزراء  الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل 3 أسابيع في مدينة نيوم شمال شرق المملكة، فإن السعوديين يرغبون في أن تسبقهم بلدان أخرى إلى التطبيع مع (إسرائيل)، قبل أن ينضموا هم بأنفسهم إلى عملية السلام".

وأوضحت الإذاعة العبرية: " لهذا السبب لعبت السعودية دورا محوريا من وراء الكواليس، في الاتصالات بين الرباط وواشنطن، ودفعت المغرب إلى الإعلان عن إقامة علاقات دبلوماسية مع (إسرائيل)".

ونقلت الإذاعة عن مسؤول إسرائيلي رفيع قوله، "ان اتصالات تجري مع دول إسلامية أخرى للتطبيع مع (إسرائيل)، وفي مقدمتها باكستان واندونيسيا، إلى جانب النيجر ومالي وجيبوتي وموريتانيا وجزر القمر وبروناي وبانغلادش وجمهورية المالديف".

وكان نتنياهو زار في تشرين الأول/ أكتوبر 2018، سلطنة عمان، والتقى سلطانها الراحل قابوس بن سعيد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.