"أوقاف القدس": اهتزازات مُقلقة بالمسجد الأقصى جراء حفريات الاحتلال بساحة "البراق"

أقدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، على القيام بحفريات في ساحة البراق بالمسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة، محدثة اهتزازات "مُقلقة" تم رصدها، وفق دائرة "الأوقاف الإسلامية" بالقدس.

وأوضحت دائرة الأوقاف الإسلامية في بيان، أن جرافة وحفار كبير وآلات ضخمة تقوم بأعمال حفر مستمرة عند بداية الجسر الخشبي في ساحة البراق الشريف".

وأضافت أن "كوادرها المتواجدة في جنبات المسجد الأقصى ترصد وتتابع بقلق بالغ ما يتم من أعمال حفر، وان ما تم رصده من اهتزازات وصلت إلى المسامع يوحي بسعة هذه الأعمال وباستمرار مشروع استكمال تهويد ساحة البراق وجنوب غرب المسجد الأقصى المبارك".

وحذرت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، من الاستمرار في هذه المشاريع التي ترفضها الأوقاف جملة وتفصيلاً، لأنها تتعارض مع القانون الدولي الإنساني، ومع قرارات اليونسكو الصادرة بهذا الخصوص".

وشددت على أن سلطات الاحتلال تستغل الظروف الحالية من انتشار جائحة "كورونا"، للاستمرار بالتضييق على البلدة القديمة، ومنع التواجد المألوف في صلاة الجمعة بالأقصى.

يذكر أن دائرة أوقاف القدس التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية في الأردن، هي المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس، بموجب القانون الدولي الذي يعد الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلالها من جانب "إسرائيل".

واحتفظ الأردن بحقه في الإشراف على الشؤون الدينية في القدس بموجب اتفاقية وادي عربة (اتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية الموقعة في 1994). 

وفي آذار/ مارس 2013، وقع العاهل الأردني ورئيس السلطة محمود عباس اتفاقية تعطي الأردن حق "الوصاية والدفاع عن القدس والمقدسات" في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.