عصابات "تدفيع الثمن" اليهودية تُنفذ اعتداءات عنصرية في "كفر قاسم"

متطرفون يهود من عصابات "تدفيع الثمن" الإرهابية، اليوم الخميس، على ثقب إطارات عشرات المركبات ورش كتابات عنصرية على الجدران والشاحنات بمدينة "كفر قاسم"  بالداخل الفلسطيني المحتل.

وقال مراسل "قدس برس"، إن العصابات اليهودية خطت شعارات "اقتلوهم أو اطرودهم " إضافة لخط رموز نجمة داوود على المركبات المستهدفة بحي "الشعب" في "كفر قاسم" بالمثلث الجنوبي وسط فلسطين المحتلة عام 48.

وأفاد سكان الحي بأنهم استيقظوا على الاعتداءات والانتهاكات العنصرية.

يشار إلى أن هذا الاعتداء ليس الأول من نوعه في كفر قاسم، وقد سبق وأن حصل في نفس البلدة ولم يبلغ عن اعتقال ضالعين في هذه الجرائم.

وكانت عصابات تدفين الثمن أقدمت بتاريخ الـ 28 من تموز/يوليو 2019، على ثقب إطارات مركبات وتخريب زجاج حافلة ورش كتابات عنصرية باللغة العبرية على الجدران والشاحنات في الحي الشرقي من مدينة كفر قاسم ومنها "الموت للعرب" و"اليهود لن يسكتوا" "والشعب الإسرائيلي حي".

ونفذت جماعات "تدفيع الثمن" اعتداءات عنصرية في العديد من البلدات الفلسطينية في الأراضي المحتلة عام 48، حيث تستهدف العصابات أيضًا الأماكن المقدسة والمساجد والكنائس والمقابر الإسلامية والمسيحية،

ويحمّل المواطنون الفلسطينيون في الداخل، شرطة الاحتلال المسؤولية عن هذه الاعتداءات الخطيرة، في ظل تساهلها وتجاهلها لقضايا من هذا القبيل خصوصًا عندما يتعلق الأمر بالعرب.

الجدير بالذكر أن قوات الاحتلال تصل مكان الاعتداءات في كل مرة يتم إبلاغها وتقوم بالتحقيق مع الفلسطينيين وأخذ إفاداتهم دون أدنى متابعة على الحادثة التي تُقيدها في غالب الأحيان "ضد مجهول.

يُشار إلى أن عصابات "تدفيع الثمن" اليهودية المتطرفة ارتكبت اعتداءات مشابهة بحق المواطنين وممتلكاتهم في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتين، دون ملاحقة من سلطات الاحتلال، ورغم انتشار آلاف الكاميرات التابعة للاحتلال في كل مكان.

وهذه العصابات التي يطلق عليها جماعات "تدفيع الثمن"، مجموعات من المستوطنين المتطرفين تجمعها بُنية تنظيمية مشتركة، للقيام بأعمال عدائية ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.