"الخارجية" الروسية تدعو إلى عدم تقويض إجراء الانتخابات التشريعية في فلسطين

دعت وزارة الخارجية الروسية جميع الأطراف إلى التخلّي عن كافة الإجراءات التي يمكن أن تقوّض إجراء الانتخابات التشريعية الفلسطينية بنجاح، أو تؤجل احتمال عودة الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى طاولة المفاوضات.

وقالت الوزارة في بيان، اليوم السبت، "إن التعبير المرتقب عن الإرادة الفلسطينية في إجراء الانتخابات التشريعية المقررة في 22 أيار/مايو المقبل، وفقا للمرسوم الصادر عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، استناداً إلى ما توصلت إليه القوى السياسية الفلسطينية بعد المشاورات التي جرت في القاهرة برعاية مصرية، هو خطوة نحو تجاوز الانقسام في صفوف الفلسطينيين".

ورأت "الخارجية" الروسية، إن إنهاء الاقتسام، "شرط مهم لاستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية المباشرة، بهدف حل القضايا الجوهرية المتعلّقة بالوضع النهائي، وعلى أساس مبدأ حل الدولتين المعترف به دوليا، والذي يقضي بإقامة دولتي فلسطين وإسرائيل، تتعايشان في أمن وسلام إلى جانب بعضهما البعض".

ولفتت الوزارة إلى أن استعادة الوحدة الفلسطينية الفلسطينية، تشكل أهمية رئيسية في تحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي في مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية.

وأكدت مضيها في تقديم المزيد من المساعدة في عملية تعزيز الوحدة الفلسطينية بين حركتي "فتح"، و"حماس"، والفصائل الفلسطينية الأخرى على البرنامج السياسي لمنظمة التحرير الفلسطينية، بما في ذلك خلال اجتماعهم المقبل في موسكو.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.