صبحة لـ"قدس برس": بدء تحرك قانوني ضد قرار تأجيل الانتخابات الفلسطينية

كشف الناطق باسم قائمة "القدس موعدنا" في الضفة الغربية المحتلة، محمد صبحة، عن تحرك قانوني بدأته بعض القوائم الانتخابية، عقب ساعات من قرار رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، تأجيل الانتخابات.

وأضاف في تصريح لـ"قدس برس"، اليوم الجمعة: "أوكلنا جهات حقوقية لوضع تصور وفقا للقانون الفلسطيني الأساسي، والحقوق الفردية لدراسة قرار رئيس السلطة والخروج بتوصية قانونية خلال الأيام القليلة الماضية".

ونوه أبو صبحة، إلى أنه على الرغم من توقع ما سيذهب إليه رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس من تأجيل الانتخابات إلا أنها تركت خيبة أمل حقيقية في نفوس الشعب الفلسطيني بالداخل والخارج.

وتابع: "الفلسطينيون، ونحن، كنا سعداء في الاستعداد لانطلاق قطار المصالحة والاتفاق بعد سنوات من الانقسام، والخروج من الوضع الفلسطيني المعقد سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وصحيا".

ورأى صبحة، أن قرار التأجيل حطم الصورة الواقعية التي بدأت بالتزامن مع اللقاءات والحوارات بين القوائم الانتخابية ومرشحيها، إلى جانب الاستعداد لموعد الانتخابات، والذي كان مقرر في الثاني والعشرين من أيار/ مايو.

ولفت إلى لقاءات مكثفة ستكون خلال الساعات القادمة مع 20 قائمة انتخابية في الضفة المحتلة لدراسة الخطوات التالية في رفض قرار التأجيل، والضغط باتجاه التراجع عنه.

وأوضح: "لدينا خطوات على الأرض بما هو متاح ومشروع دون أن يمس بالسلم الأهلي وإثارة الفتنة، وكله يأتي في إطار الاحتجاج على تأجيل العملية الانتخابية". 
وأشار أبو صبحة إلى أن الضغط السياسي والقانوني والشعبي لرفض قرار التأجيل يجب أن يستمر.

وأضف: "من غير المنطق أن يعتاد الشارع الفلسطيني والفصائل وحتى القوائم التي رشحت نفسها القبول، بهذا القرار والصدمة التي تركها وكأن شيئا لم يحدث، خاصة أنه يصادر رغبة شعب كامل بممارسة الحق الانتخابي".

وتابع: "على الرغم من أن جهود تبذل على قدر وساق على المستوى القيادة السياسية والتنظيمية لحماس مع قيادات في السلطة الفلسطينية وحركة فتح تحديدا للضغط باتجاه وقف القرار، إلا أن جهودا أخرى من الرفض والاحتجاج ستبقى مساندة لها على الأرض لتثبيت الحق القانوني في الانتخاب".

الجدير ذكره، أن رئيس السلطة محمود عباس، أعلن أمس، عن تأجيل الانتخابات التشريعية المقررة في 22 أيار/ مايو المقبل، إلى حين ضمان سماح سلطات الاحتلال الإسرائيلي بمشاركة مدينة القدس المحتلة. 

وعزا عباس قرار التأجيل إلى فشل كافة الجهود الدولية بإقناع "إسرائيل" في انخراط أهل القدس في العملية الانتخابية، قائلا :" لا تنازل عن القدس ولا تنازل عن حقّ شعبنا في القدس من مارسة حقه الديموقراطي، وعليه، سنعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية تلتزم بالقرارات الدولية".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.