عون: استئناف مفاوضات الحدود مع الاحتلال الإسرائيلي يعكس رغبتنا في استقرار المنطقة

قال الرئيس اللبناني، ميشال عون، اليوم الاثنين، إن تجاوب لبنان مع استئناف المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية مع الاحتلال الإسرائيلي يعكس رغبته في استمرار حفظ الاستقرار والأمان في المنطقة.

جاء ذلك خلال ترؤس عون اجتماعا في القصر الجمهوري في بعبدا لأعضاء الفريق اللبناني في المفاوضات غير المباشرة مع الاحتلال الإسرائيلي، بحضور قائد الجيش العماد جوزيف عون، بحسب بيان للرئاسة اللبنانية.

وأضاف عون، إن "تجاوب لبنان مع استئناف المفاوضات غير المباشرة برعاية الولايات المتحدة واستضافة الأمم المتحدة، يعكس رغبته في أن تسفر عن نتائج إيجابية من شأنها الاستمرار في حفظ الاستقرار والأمان في المنطقة".

وأشار إلى أن عون زود أعضاء الوفد المفاوض بتوجيهاته، وشدد على "أهمية تصحيح الحدود البحرية وفقا للقوانين والأنظمة الدولية، وكذلك على حق لبنان في استثمار ثرواته الطبيعية في المنطقة الاقتصادية الخالصة".

والجمعة، أعلن مسؤولون أمريكيون يشكلون فريق وساطة بين لبنان و"إسرائيل"، أن المحادثات غير المباشرة بين البلدين بشأن حدودهما البحرية المتنازع عليها "ستستأنف الثلاثاء المقبل".

وفي 14 تشرين أول/أكتوبر الماضي، شهد مقر "يونيفيل" جنوبي لبنان أولى جولات مفاوضات ترسيم الحدود بين لبنان والاحتلال الإسرائيلي، والتي توقفت بعد أربع جلسات.

ويخوض لبنان نزاعا مع الاحتلال الإسرائيلي، على منطقة في البحر المتوسط، تبلغ نحو 860 كم مربعا، تعرف بالمنطقة رقم 9 الغنية بالنفط والغاز، وأعلنت بيروت في كانون ثاني/يناير 2016، إطلاق أول جولة تراخيص للتنقيب فيها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.