العاهل الأردني يبحث مع وفد أمريكي رفيع جهود إعادة مفاوضات السلام

بحث العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني مع وفد أمريكي رفيع، الإثنين، تكثيف جهود إعادة إطلاق مفاوضات السلام، بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

جاء ذلك خلال لقاء الملك بالوفد الأمريكي الذي ترأسه السيناتور كريس ميرفي بالعاصمة عمّان، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا"، اليوم الثلاثاء.

وضم الوفد الأمريكي أيضا منسق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، بريت ماكغورك، والمبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن، تيموثي ليدركينغ، بالإضافة إلى عدد من المسؤولين بوزارتي الدفاع والخارجية.

ووفق البيان، أكد الملك عبد الله "ضرورة تكثيف الجهود لإعادة إطلاق المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين للوصول إلى السلام العادل والشامل، على أساس حل الدولتين".

وشدد العاهل الأردني على ضمان قيام الدولة الفلسطينية المستقلة، ذات السيادة والقابلة للحياة، على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وتناول اللقاء - بحسب "بترا" - العلاقات الثنائية بين البلدين، والأزمات التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط ومساعي التوصل إلى حلول سياسية لها، دون تفاصيل.

وأكد السيناتور كريس ميرفي أهمية العلاقات التي تجمع الولايات المتحدة والأردن، مشيرا إلى حرصه على زيارة الأردن ومواصلة التنسيق الوثيق بين البلدين حول سبل تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، من منطلق دور المملكة المحوري بهذا الخصوص.

ونوه السيناتور ميرفي إلى أن الوفد الذي يترأسه في هذه الزيارة، "فريد من نوعه"، كونه يشمل ممثلين عن السلطتين التشريعية والتنفيذية في الولايات المتحدة، ومسؤولين من المؤسسات المعنية بتمتين الشراكة بين البلدين.

كما أعاد أعضاء الوفد التأكيد على "دعم الولايات المتحدة الأمريكية للأردن، بقيادة جلالته، وتأييدها للإجراءات والقرارات التي اتخذتها المملكة للحفاظ على أمنها واستقرارها"، مشيدين بالجهود الأردنية في استضافة اللاجئين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.