نائب رئيس أركان "القسام": معركة "سيف القدس" مرحلة فارقة ولها ما بعدها

"القسام" تكشف تسجيلا صوتيا لجندي إسرائيلي أسير لديها

قال نائب رئيس الأركان في "كتائب القسام" مروان عيسى، في أول ظهور إعلامي له، مساء اليوم الأحد، إن "معركة (سيف القدس) مثلت مرحلة فارقة، وسيكون لها ما بعدها".

وكشف عيسى الذي تحدث لبرنامج "ما خفي أعظم" الذي بثته قناة "الجزيرة" القطرية، مساء الأحد، عن سعي المقاومة إلى أسر المزيد من الجنود الإسرائيليين، قائلا: "سعينا خلال المعركة الأخيرة لزيادة غلتنا في ملف تحرير الأسرى من السجون الصهيونية".

وأكد في هذا الصدد، أن "المقاومة تمتلك أوراق مساومة قوية لإنجاز صفقة تبادل أسرى مشرفة، وهو الملف الأهم الآن لدى كتائب القسام".

وكشف القائد القسامي تفاصيل عن عملية أسر الجندي الصهيوني جلعاد شاليط والمفاوضات الطويلة التي انتهت بالإفراج عنه في صفقة وفاء الأحرار التي حررت مئات الأسرى.

وبيّن أنه "بعد خطف شاليط مباشرة تدخلت بعض الجهات لرفع الحصار مقابل تسليم شاليط، والبعض قالوا لنا لا يمكن مجاراة مخابرات الاحتلال".

وأضاف: "لكن كنا مستعدين لكل المراحل، وأخفينا الجندي، ورفضنا الإفراج عنه مقابل رفع الحصار ثم الإفراج لاحقا عن بعض الأسرى".

وتابع: "أدرنا المعركة بشكل محكم، وكنا نتحرك من مكان إلى آخر ،وتعرضنا للاغتيال، وأصيب بعض قيادة المجلس العسكري ومنهم أبو خالد الضيف الذي أصيب حينها إصابة بليغة".


معركة "سيف القدس"

وتحدث عيسى عن معلومات تتعلق بالقسام ومعركتها الأخيرة "سيف القدس"، متطرقا إلى دور قائد لواء غزة في كتائب القسام الشهيد باسم عيسى "أبو عماد التستري" في تأسيس وحدة الظل، التي أخفت شاليط، قائلا إنه "هو من شكل وحدة الظل، وكان له الدور الأهم والأول في إخفاء جلعاد شاليط".

وأضاف: "مررنا معلومات وهمية للاحتلال حول الجندي جلعاد شاليط، وأحبطنا عمليات مهمة منها محاولة اختطاف للشهيدين أحمد الجعبري ورائد العطار".

وأشار أحد عناصر القسام ويدعى (موسى) إلى أن الكتائب لديها آلية، لعزل وإبعاد الأجزاء والأماكن التي تتضرر بفعل القصف الإسرائيلي.

ويضيف: "جيش الاحتلال الإسرائيلي وخلال المعركة الأخيرة حاول بكل ما أوتي من إمكانات قتالية وقصف بعشرات القنابل، لا سيما الموجهة بالليزر والقصف المدفعي وقصف الطيران المسير، الوصول إلينا واستهدافنا، لكننا كنا نقوم بمهامنا القتالية من خلال هذه الشبكة الممتدة من الأنفاق على أكمل وجه".

ويؤكد أن "شبكة الأنفاق كان لها دور مهم في توفير مبادئ أساسية من مبادئ القتال، أهمها التأمين ومرونة المناورة، وهو ما منح المقاومة مستوى مناسبا من التفوق خلال المعركة الأخيرة والمعارك السابقة، رغم كل ما يملكه الاحتلال الإسرائيلي من ألوية مدرعة، وتشكيلات قتالية وسلاح جو، ودعم وغطاء دولي".


تسجيل صوتي لجندي إسرائيلي

وفي ذات البرنامج، كشفت "كتائب القسام"، عن تسجيل صوتي لأحد الجنود الإسرائيليين الأسرى لديها.

وبحسب التسجيل الصوتي، قال الجندي الإسرائيلي إنني "أتمنى أن دولة إسرائيل لا تزال تعمل على استعادتنا، وثانيا، أتساءل: هل زعماء الدولة يفرقون بين الجنود الأسرى؟".

وتحتفظ "حماس" بأربعة أسرى إسرائيليين، هم جنديان أُسرا خلال الحرب على غزة صيف عام 2014 (دون الإفصاح عن مصيرهما أو وضعهما الصحي) والآخران دخلا القطاع في ظروف غير واضحة خلال السنوات الماضية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.