الكشف عن تفاصيل ضابط استخبارات إسرائيلي توفي في محبسه

كشف جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الاثنين، عن تفاصيل قضية ضابط مخابرات توفي بشكل غامض داخل محبسه بسجن عسكري.

واعتقل ضابط المخابرات العسكرية ("أمان") في أيلول/سبتمبر الماضي، بعد توجيه تهم خطيرة له، حظر الجيش نشرها، قبل أن يتم الاعلان عن وفاته في 17 أيار/مايو الماضي، في محبسه بحسب وسائل اعلام عبرية

وجاء في بيان صدر عن المتحدث العسكري الإسرائيلي أن التحقيق مع الضابط الذي خدم في وحدة تكنولوجية تابعة لشعبة الاستخبارات العسكرية في الجيش الإسرائيلي ("أمان")، "انطلق بعد ورود معلومات عن انتهاك خطير لأمن الدولة".

وأضاف أن التحقيق كشف أن "الضابط الراحل ارتكب متعمدًا أنشطة أضرت بشدة بأمن الدولة".

وبحسب البيان فإن الضابط المتهم "تعاون مع جهات التحقيق واعترف بالعديد من الأفعال المنسوبة إليه"؛ وزعم أن التحقيق كشف أن "الضابط تصرف بشكل مستقل لدوافع شخصية وليس لدوافع أيديولوجية أو قومية أو مادية. ولم يتم تشغيله من قبل طرف أجنبي ولم يكن على اتصال بعناصر معادية".

وشدد البيان على أن "التحقيق كشف كذلك أن الضابط كان على علم بالضرر المحتمل (الذي قد يلحق) بالأمن القومي (الإسرائيلي) نتيجة أفعاله، بل إنه حاول إخفاءها).

وذكر البيان أن التحقيق تطرق إلى "إجراءات الرقابة الإشراف في الوحدة التي خدم فيها الضابط"، وذكر أنه "تم إجراء تحقيق "متخصص في قيادة الوحدة، من أجل استخلاص العبر".

وبحسب البيان فإنه "في نهاية التحقيق وبعد فحص نتائجه، تم تقديم لائحة اتهام ضد الضابط تتضمن شبهات بارتكاب مخالفات أمنية خطيرة. لائحة الاتهام تعطي وزنًا للضرر الكبير الناجم عن الجرائم التي أقدم عليها المشتبه به".

وأشار البيان إلى أن المحكمة العسكرية كانت قد "مددت اعتقال الضابط أثناء استجوابه. وبعد تقديم لائحة الاتهام، مددت المحكمة حبس الضابط حتى نهاية الإجراءات القانونية، لأسباب عملية، ودون التنازل عن الاستماع لادعاءات الضابط بشأن التهم المقدمة ضده".

وذكر البيان أنه "قبل بدء الاستماع إلى الأدلة، وبناءً على توصية المحكمة، بدأت إجراءات الوساطة بين المتهم وبين النيابة العسكرية".

وأكد البيان أن الضابط وجد في ليلة 17 أيار/ مايو الماضي في حالة صحية خطيرة في زنزانته في سجن عسكري، وتم إعلان وفاته بعد نقله إلى المستشفى، وشدد البيان على أن الضابط لم يكن رهن الحبس الانفرادي.

ووفقا للبيان فإن "الضابط كان يتلقى بانتظام العلاج الطبي ومرافقة مستمرة من أخصائيي الصحة النفسية"، وقال الجيش الإسرائيلي إن عدم دفن الضابط في مقبرة عسكرية جاء في أعقاب طلب الضابط أثناء اعتقاله إنهاء خدمته العسكرية.

وأضاف البيان أنه "يجري حاليا التحقيق في الوفاة المأساوية للضابط الراحل من خلال تحقيق خاص من قبل وحدة التحقيقات الداخلية التابعة للجيش".

وتابع "يشدد الجيش الإسرائيلي على أن أي وفاة لشخص يخدم في الجيش أو أي وفاة في منشأة عسكرية تتطلب فحصًا وتحقيقًا شاملين، وهذا ينطبق أيضًا على هذه الحالة".

وكانت صحيفة "هآرتس" العبرية، قد كشفت في وقت سابق الإثنين، أن الضابط الإسرائيلي الذي لم يتم نشر اسمه حتى الآن "كان يعتبر عبقري حاسوب، وتخرج في سن مبكرة بدرجة البكالوريوس في هذا المجال".

والإثنين أيضا، تعهد وزير جيش الاحتلال بيني غانتس في أول تعليق على القضية التي أثارت ضجة في الأوساط الإسرائيلية بالكشف عن مزيد من المعلومات.

وقال في تصريحات نقلتها صحيفة "معاريف" العبرية : "أتفهم الشعور السائد حول القضايا التي تفتقر للوضوح، لكننا سنعمل على تحسينها قدر الإمكان في حدود قيود الأمن".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.