صحيفة يمينية إسرائيلية: انتهاء عهد نتنياهو بات قريبا

تُجمع مصادر في حزب "ليكود" الذي فشل رئيسه بنيامين نتنياهو في تشكيل حكومة جديدة بعد الانتخابات الأخيرة، على أن انتهاء عهده بات قريبا.

 وقالت صحيفة "يسرائيل هيوم" اليمينية المقربة من الحكومة الإسرائيلية: "بعد أن تأكد الآن لحزب ليكود أن حكومة التغيير الإسرائيلية الجديدة بقيادة يائير لابيد ونفتالي بينيت، أصبحت واقعا، وان الحزب سيجلس في المعارضة، بدأت تحركات لإجراء انتخابات تمهيدية داخل حزب ليكود لاستبدال نتنياهو".

ونقلت صحيفة "يسرائيل هيوم" عن أحد قيادي حزب الليكود (لم تسمه) قوله : "إنها نهاية عهد نتنياهو قد بدأ".

وأشارت الصحيفة إلى تزايد الأصوات داخل "ليكود" للمطالبة باستبدال نتنياهو، وأنها باتت تسمع علنا، حيث أعلن وزير الصحة الإسرائيلية، يولي ادلشتاين، عن رغبته في التنافس على رئاسة حزب "ليكود"، قائلا: "يجب استبدال نتنياهو (..) المهمة المشتركة لنا جميعا هي إفشال الحكومة التي تعتمد على أصوات الحركة الإسلامية".

وذكرت قناة "كان" العبرية، أن يولي ادلشتاين، قد اجتمع خلال الأيام المنصرمة مع نشطاء بارزين في حزب "الليكود" بهدف الحصول على دعمهم لخطوته هذه.

ونقلت القناة عن مصادر في الحزب قولهم إن نتنياهو يخطط لإجراء انتخابات مبكرة على رئاسة الحزب في أقرب وقت لتجديد الثقة به، مشيرة إلى أن نتنياهو يتخوف من تراجع التأييد له داخل الحزب، مع وجود حزبه في صفوف المعارضة.

ويشعر قياديون بالليكود أن حكم حزبهم بات في خطر، مع إعلان ائتلاف حكومي سيتناوب فيه على رئاسة الحكومة يائير لبيد زعيم حزب يوجد مستقبل (وسط) ونفتالي بينيت زعيم حزب يمينا (يمين) والذي سيُعرض على الـ "كنيست" (البرلمان) يوم الأحد 13 يونيو/حزيران الجاري.

يشار إلى أن نتنياهو (71 عاما) والذي يشغل منصبًا رفيعًا منذ 15 عامًا منذ عام 1996، سيواجه خطرًا سياسيًا وتهديدات محتملة لحريته، بعد تشكيل حكومة التغيير الجديدة.

ويُتهم نتنياهو حاليًا في ثلاث قضايا فساد - بتهم الاحتيال والرشوة وخيانة الأمانة، وقد يُحرمه من الحصانة البرلمانية، ويمكن للحكومة الجديدة أن تسن تشريعًا لمنعه من تولي منصب رئيس وزر اء في المستقبل.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.