تشييع جثماني شهيدين ارتقيا باشتباك مسلح مع قوات الاحتلال في "جنين"

شيع مئات الفلسطينيين، بعد ظهر اليوم الخميس، جثماني ضابطي أمن استشهدا فجرا، لدى تصديهما لاقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستعربين لمدينة جنين (شمال الضفة الغربية المحتلة).

وفجر الخميس، استشهد ثلاثة فلسطينيين برصاص جيش الاحتلال، هم: الملازم أدهم عليوي (23 عاما)، والنقيب تيسير عَيَسة (33 عاما)، والأسير المحرر جميل العموري، والذي تم احتجاز جثمانه من قبل قوات الاحتلال.

وانطلق موكب تشييع عليوي، من أمام مشفى حكومي بمدينة نابلس (شمال)، إلى بلدة "زواتا" مسقط رأسه، حيث جرى تشييع جثمانه بموكب عسكري وشعبي.

وردد المشاركون في التشييع عبارات منددة بالاحتلال الإسرائيلي وجرائمه، فيما جرت مراسم دفن عليوي، بعد صلاة الظهر، في مقبرة البلدة.

كما جرت مراسم عسكرية وشعبية لتشييع عيسة، بمحافظة جنين، حيث انطلق الموكب من أمام مستشفى خليل سليمان الحكومي، باتجاه بلدة صانور، مسقط رأسه.

وشارك المئات في الموكب، وسط هتافات تطالب بالرد على جرائم الاحتلال الإسرائيلي، قبل موارته الثرى في مقبرة البلدة.

بدورها، أعلنت الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية في الضفة الغربية، الإضراب الشامل في جنين حدادا على أرواح الشهداء الثلاثة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.