توتر في محيط "الأقصى" بعد تصرفات استفزازية لعضو "كنيست" متطرف

شهد محيط المسجد الأقصى المبارك، عصر اليوم الخميس، توترًا؛ جراء محاولة متطرفين يهود، اقتحام المسجد الأقصى المبارك، بقيادة عضو الكنيست الإسرائيلي إيتمار بن غفير.

وحاول المتطرف بن غفير، اقتحام المسجد الأقصى، بعد إدلائه تصريحات استفزازية في ساحة باب العمود، عقب عدم منح شرطة الاحتلال ترخيصًا لمسيرة الأعلام، التي دعت لها جماعات يهودية متطرفة.

وغادر المتطرف "بن غفير" ساحة العمود، عقب فشله في تنظيم مسيرة أعلام مصغرة، وتصدي شبان فلسطينيون له.

واعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، 6 شبان فلسطينيين، تصدوا لمحاولة المتطرفين اقتحام المسجد الأقصى.

وكانت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، ألغت الإثنين الماضي، مسيرة الأعلام، التي كانت مقررة اليوم الخميس في مدينة القدس المحتلة.

وأمس الأربعاء، قررت حكومة الاحتلال المصغرة للشؤون الأمنية والسياسية "كابينت" بالإجماع، تأجيل "مسيرة الأعلام" الاستفزازية في مدينة القدس المحتلة، حتى يوم الثلاثاء المقبل، على أن تقام المسيرة وفق مخطط يتوافق عليه المستوطنون منظمو المسيرة مع قيادة الشرطة.

وكانت المقاومة الفلسطينية قد حذرت الاحتلال، من إعادة تسيير مسيرة الأعلام الصهيونية في المسجد الأقصى، وأكدت أن صواعق التفجير لا تزال قائمة، إذا لم يلجم العالم الاحتلال عن انتهاكاته وجرائمه.

 ومنذ 30 عامًا، ينظم "شبيبة تيار الصهيونية الدينية" الاستيطاني هذه المسيرة، بمشاركة عشرات آلاف المستوطنين، الذي يحملون الأعلام الإسرائيليّة، ويرددون شعارات معادية للعرب والفلسطينيين، ويجوبون البلدة القديمة وشوارعها.

أوسمة الخبر فلسطين القدس الاحتلال

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.