غزة .. عشرات الفلسطينيين يطالبون بكسر الحصار وبدء الإعمار

طالب عشرات الفلسطينيين في غزة، اليوم الأحد، برفع الحصار الإسرائيلي المستمر على القطاع للعام الـ15 على التوالي، وإعادة إعمار المنازل المدمّرة خلال العدوان الأخير.

جاء ذلك خلال وقفة نظمتها، هيئة كسر الحصار (غير حكومية)، بمشاركة الوجهاء والمخاتير، أمام مقر "أونسكو" (المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط)، بمدينة غزة.

ورفع المشاركون في الوقفة، لافتات كُتب على بعضها "نطالب العالم بالتحرك الفوري لإعادة الإعمار"، و "لم نظلم مرتين! بقصف منازلنا ثم منع الإعمار".

وقال القيادي بحركة "حماس" حمّاد الرقب، إن "التسويف غير المنطقي، لإعادة إعمار المنازل المدمّرة، يزيد من معاناة سكان غزة، المحاصرين للعام الـ15، ويدفعون أثمانا بالغة القسوة".

وطالب في كلمة خلال الوقفة، الأمم المتحدة بـ"ممارسة دورها الطبيعي في مناصرة المظلوم والتحرك بصورة إنسانية وأخلاقية والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني، صاحب الحق".

وحذّر الاحتلال الإسرائيلي من الاستمرار بالمماطلة في كسر الحصار، قائلا: "إذا غضبنا فإننا نغضب بالدم والنار فلا تجرّبونا (..) لن نعطي وقتا طويلا لكسر الحصار".

بدوره، قال المختار بالقطاع، علي الدين العكلوك: "إسرائيل دمّرت المنازل والأبراج السكنية، في ظل صمت دولي".

وتابع: "نصرخ اليوم من أمام مقر الأمم المتحدة، للمطالبة بحقوقنا التي كفلتها المواثيق والمعاهدات الدولية لحقوق الإنسان".

وطالب الأمم المتحدة بـ"موقف إيجابي ضاغط باتجاه فتح المعابر وإدخال مواد البناء والأموال، لإعادة إعمار غزة"، مثمنا الجهود المصرية والقطرية والتركية الداعمة للشعب الفلسطيني.

وشن الاحتلال الإسرائيلي عدوانا على غزة، استمر 11 يوما، في الفترة بين 10 و21 أيار/مايو الماضي، ما أسفر عن استشهاد وجرح آلاف الفلسطينيين، فيما ردت الفصائل الفلسطينية على العدوان بإطلاق آلاف الصواريخ تجاه المدن الإسرائيلية. 

ويفرض الاحتلال الإسرائيلي منذ 15 عاما حصارا مشددا على قطاع غزة كإجراء عقابي لعزل القطاع عن العالم الخارجي، بالإضافة إلى إغلاق المعابر وتضييق الحريات والتنقل، وقطع التمويل والوقود والكهرباء.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.